Friday, February 18, 2011

جمعة نصر و عودة الى الحياة


بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على رسول الله

بعدما توقفت هذه المدونة لفترة كما كانت الحياة تبدو واقفة فى أحداثها و كأنها على وتيرة واحدة من أحداث الظلم و الأستبداد الا ان نبضها لم يتوقف فما بها من مواضيع كانت كافية لمدها منذ عام 2006. كانت مواضيع تدعوا للتحرك و للثورة ضد الظلم و الفساد .

فكانت من مواضيع أخى محمود :

هو الفتح قبل التسليك و لا التسليك قبل الفتح ؟ بتاريخ 25 يوليه 2006

و من ضمن ما ورد فى هذا الموضوع :

المطلوب:
اذن ما المطلوب المطلوب الان هو هدم ثقافة الطاغوت الصنم الذي لا يمسه احد و الذي هو اس الفساد و ان يفهم كل انسان من هو السبب الرئيسي في هذه الاوضاع و ما هو حكم الشرع في من يوالون اعداء الامة و ان الطريق للاصلاح السياسي و الاقتصادي و لنصرة اخواننا في العراق و فلسطين لن ياتي الا برحيل هؤلاء و انه بعد اليوم لم يعد يجدي غيمة المواقف بل هو الوضوح ما نريد "ودوا لو تدهن فيدهنون" و على ما اعتقد لو قالت هذه المظاهرة يسقط حسنى مبارك و حزب الفساد و المفسدين ....لو قالت ان السيد مبارك يصدر الغاز الطبيعي لاسرائيل في هذا الوقت ...لو قالت ان مصر سترسل قوات لتدريب الشرطة العراقية ....لو قالت ان هذا النظام يحارب بشتى الطرق كل المحاولات للاصلاح و يميت روح الجهاد لدى الشعب و يزرع فيهم ثقافة التطبيع لكانت فعلا غيرت الكثير

بالفعل أخى لقد شهدنا هذه اللحظات فى تلك الأيام و سمعنا الشعب كله يقول " الشعب يريد أسقاط النظام . الشعب يريد أسقاط مبارك " و بفضل الله غيرت الكثير
:)

ثم جاء بعد ذلك موضوع لى بعنوان : " أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر "بتاريخ 2 أغسطس 2006

و كان يحتوى على نموذج لقول كلمة الحق بطريقة سلمية و هو سيدنا " أبا ذر " .

ألم تكن ثورة 25 يناير ثورة سلمية ! هذا ما نادينا به من قبل و قد تم بفضل الله . أترككم قليلا مع ما ورد فى هذا الموضوع "

لقد مضى عهد الرسول , و من بعده عصر أبى بكر , و عصر عمر فى تفوق كامل على مغريات الحياة و دواعى الفتنة فيها , ثم وجد " أبو ذر " ان ألوية المجد الشخصى و الدنيا بزخرفها الياطل توشك أن تفتن الذين كل دورهم فى الحياه أن يرفعوا راية الله , فراح يمد يمينه الى سيفه كى يواجه المجتمع بسيفه , و لكن سرعان ما تذكر وصية رسوله و انه لا ينبغى ان يرفع السيف فى وجه مسلم " و ما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا الا خطأ" , فليس دوره ان يقتل , بل يعترض , فان السيف ليس اداة التغيير بل الكلمة الصادقة العادلة , فان كلمة واحدة يقولها , لأمضى من ملء الأرض سيوفا , و خرج أبو ذر الى معاقل السلطة و الثروة , و جعل هتافه الذى يردده فى كل زمان و مكان .. و يردده الناس عنه كأنه نشيد .. هذه الكلمات :
" بشر الكانزين الذين يكنزون الذهب و الفضة بمكاو من نار تكوى بها جباههم و جنوبهم يوم القيامة" , و لقد بدأ بأكثر تلك المعاقل سيطرة و رهبة ..هناك فى الشام حيث " معاوية بن ابى سفيان " يحكم أرضا من أكثر بلاد الاسلام خصوبة و خيرا و فيئا ..و انه ليعطى الاموال و يوزعها بغير حساب , فذهب الى هناك و و لم يكد الناس العاديون يسمعون بمقدمه حتى استقبلوه فى حماسة و شوق , فألقى أبو ذر نظرة على من حوله فوجد اكثرهم ذوى خصاصة و فقر , ثم نظر نحو المشارف القريبه فوجد القصور و الضياع , فيصرخ فيمن حوله قائلا : عجبت لمن لا يجد القوت فى بيته , كيف لا يخرج على الناس شاهرا سيفه , ثم سرعان ما يذكر وصية رسول الله , فيترك لغة الحرب هذه و يعود الى لغة المنطق و الاقناع , فيعلم الناس أنهم سواسيه كأسنان المشط ... فلقد قرر أن يخلق بكلماته و شجاعته رأيا عاما فى كل بلاد الاسلام يكون له من الفطنة , و المناعة , و القوة ما يجعله شكيمة لأمرائه و أغنيائه , و ما يحول دون ظهور طبقات مستغلة للحكم , أو محتكرة للثروة..و فى احد المناظرات للخليفة " معاوية بن ابى سفيان " يقف بلا خوف يسأله عن ثرواته قبل أن يصبح حاكما , و عن ثروته اليوم .!! , عن البيت الذى كان يسكنه بمكة , و عن قصوره بالشام اليوم ..!!,ثم يوجه السؤال للجالسين حوله من الصحابه الذين صحبوا معاوية الى الشام و صار لبعضهم ضياع و قصور , ثم يصيح فيهم جميعا : أفأنتم الذين نزل القرآن على الرسول و هو بين ظهرانيكم ..؟؟,و يتولى الاجابة عنهم : نعم ,أنتم الذين نزل فيكم القرآن ,و شهدتم مع الرسول المشاهد , ثم يعود و يسأل :أولا تجدون فى كتاب الله هذه الاية :
"و الذين يكنزون الذهب و الفضة و لا ينفقونها فى سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم ...يوم يحمى عليها فى نار جهنم , فتكوى بها جباههم , و جنوبهم , و ظهورهم , هذا ما كنزتم لانفسكم , فذوقوا ما كنتم تكنزون"
فيقول معاويه : " لقد أنزلت هذه الايه فى أهل الكتاب , فيصيح أبو ذر : لا ..بل أنزلت لنا و لهم , و اخذ يتابع ابو ذر الحديث ناصحا معاويه و من معه أن يخرجوا عن كل ما بأيديهم من ضياع و قصور و أموال ..و ألا يدخر أحدهم لنفسه أكثر من حاجات يومه , فتتناقل المحافل و الجموع نبأ هذه المناظره و يتعالى نشيد أبى ذر فى البيوت و الطرقات : (بشر الكانزين بمكاو من نار يوم القيامه ) ... و عندما لقيه " أبو هريره " يوما و احتضنه , نحاه " أبا ذر " عنه بيده و قال له : اليك عنى ..ألست الذى وليت الامارة , فتطاولت فى البنيان , و اتخذت لك ماشية و زرعا , فمضى أبو هريره يدافع عن نفسه و يبرئها من تلك الشائعات , قد يكون " أبا ذر " مبالغا فى موقفه هذا و لكن ماذا نتوقع غير هذا الرد من رجل تفرغ للمعارضه الامينه و تبتل , فلم يتفرغ لها لسلطة او ثروة , فعاش ما استطاع حاملا لواء القدوه العظمى للرسول عليه السلام و صاحبيه , امينا عليها , حارسا لها .. و كان استاذا فى فن التفوق على مغريات الامارة , فلقد عرضت عليه امارة بالعراق فقال :"لا والله ...لن تميلوا على بدنياكم أبدا" ... نجده يجلس يوما يحدث و يقول : " اوصانى خليلى بسبع ...أمرنى بحب المساكين , و الدنو منهم ..,وأمرنى أن أنظر الى من هو دونى , و لا أنظر الى من هو فوقى ...,و أمرنى ألا أسأل أحدا شيئا..., و أمرنى أن أصل الرحم ...,و أمرنى أن أقول الحق و ان كان مرا...,و أمرنى ألا أخاف فى الله لومة لائم ...,و أمرنى أن أكثر من : لا حول و لا قوة الا بالله


و لقد كان لميدان التحرير تاريخه المسبق , فهو ميدان المسيرات و المظاهرات و قول كلمة الحق . فكان هذا الموضوع لأخى محمود :

مظاهرات الاثنين فى التحرير- بتاريخ 2 اغسطس 2006


و توالت مواضيعنا هكذا تحاول محاربة الفساد . لذا ان توقفت المدونة لفترة و كانت تبدو كأرض جدباء فهذا لا ينفى بركان فى باطنها قد كانت بوادره منذ فتحها و الكتابة فيها و ظل هذا البركان يتكون مع باقى المدونات و الكتابات الهادفة و آراء المعارضة و المسيرات المستمرة حتى انفجر فى 25 يناير

ان هذا اليوم فى نظرى لم يكن وليد اللحظة حتى لو تبرأ منه المفكرون الكبار و قالوا انها ثورة الشباب . فى الواقع انها ثورة الشعب . المفكرون أشعلوا بداخلنا شرارة فكرهم و نحن نفذنا و كأن ينطبق قول الرسول صلى الله عليه وسلم " خذلنى الشيوخ و صدقنى الشباب" . فكانت هذه الشرارة واضحة الأثر فى حماسنا للكتابة و قولنا للحق . هذه الحماسة و الجرأة التى استمرت سنوات و لكن كل شىء عند الله بقدر و وقت معلوم و لعل هذا الوقت و ما مر من سنوات كشهور حمل كان يجب عليها أن تكتمل ليخرج المولود سليما دون تشوهات فكانت الثورة بيضاء نظيفة شريفة و لآن تلك المدونة عاصرت سنوات الحمل و المشقة و التعب فلابد لها الآن أن تعاصر لحظاتمحمودة و هى لحظات المولود الجديد من فرحة و أمل و عمل .


لحظات العودة الى الحياة و استنشاق عبير الحرية على صفحاتها

لحظات سقوط رموز الفساد

و نظام مبارك الفاسد

بعد 5 أعوام على فتح هذه المدونة ليكون سقوط النظام فى عامها السادس :)

حمدا لله و الله أكبر و يحيا الشعب



3 comments:

hend...hanady said...

احنا لازم نبنى ثقافة الرقيب اى حد مهما كان نضيف بقوانينا وثقافتنا بنخليه يتقلب لان مفيش رقيب فياريت نبقى عارفين ده كويس والاهم ان عجلة الشغل تمشى بقى علشان نشوف بقيت الفساد ونطلعهم

Anonymous said...

Anonymous said...

ثقافة الهزيمة .. طيور الظلام


و نشرت جريدة اليوم السابع فى 26 يونيو 2011 .. وثيقة تثبت تورط عمرو موسى خلال توليه منصب وزير الخارجية، في الموافقة على إتمام صفقة تصدير الغاز إلى إسرائيل، وتشجيع وزارة البترول المصرية على سرعة إتمام الإجراءات الخاصة بها،

الوثيقة عبارة عن خطاب موجه من عمرو موسى في نوفمبر 1993 إلى وزير البترول المصري آنذاك المهندس حمدي البنبي، يتضمن تأكيد موسى موافقته على تصدير الغاز إلى إسرائيل، كما يوضح الخطاب الدور الذي لعبه عمرو موسى في قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل في إطار المشروعات الإقليمية في مجالات الغاز والبترول في المنطقة ضمن أجتماعات التعاون الأقتصادي الإقليمي التي عقدت في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن في بدايات نوفمبر 1993. ونشرت صورة ضوئية من الخطاب تثبت ما سبق، ويحمل في نهايته توقيعه ..


باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و المقال يتحدث عن بطولات أحمد شفيق الوهمية و أجرام عمر سليمان

Uouo Uo said...


thx

كشف تسربات المياة
غسيل خزانات
شركة نظافة عامة