Saturday, December 27, 2008

بالله عليكم متى نتحرك

اضم صوتى الى صوت اخى محمود و اتسأل ايضا متى نتحرك؟
فقد قال اخى :
أحاول جاهدا التحكم في أعصابي و في يداي التين أكتب بهما ...الطيران الصهيوني يدك قلعة المقاومة (غزة)الأن و جثث الشهداء منتشرة في شوارع القطاع بصورة غير عادية حتى أن المستشفيات ليس لديها طاقة كافية لأنتشال هذا العدد من القتلى و الجرحي و إسعافهم و على الجانب الأخر يطبق الجانب المصري العميل الخائن القيود و يشددها على معبر رفح لمنع أي محاولة للفرار من القطاع إلى مصر بالله عليكم أجيبوني ما هذا ...يحكم الخونة المصيدة للصهاينة حتي يتموا عملية الإبادة بلا أي مجهود ...و لما لا لقد أعلنت العملية العسكرية الصهيونية من القاهرة من فم وزيرة خارجية الكيان الصهيوني "ليفني" و بجوارها من كان قديما من أباه الرجال ليصبح الأن من غير الرجال وزير خارجية العملاء في مصر ...
بالله عليكم أجيبوني ماذا عساي فاعلا و انا احاول الأتصال ببعض الأخوة في القطاع فلا أتلقى أي رد ...
بالله عليكم أجيبوني ماذا ننتظر كي نقوم و نحطم هذه الحدود التي صنعها الصهاينة و أعوانهم و يدافع عنها العملاء كي يقتلوا أخواننا المحاصرين داخلها ...
إن من يعيش في رفح يسمع الأن أصوات الصورايخ المنهالة على الأخوة في فلسطين و لربما كان يسمع أيضا صوت الصرخات و عويل النساء .
بالله عليكم كنت قد نويت أن أكف نهائيا عن الكتابة فلقد سئمت , سئمت أن أكون جريحا يعوى دون أي قدرة على الفعل , سءمت أن أكون في عالم غير العالم و حولي من لا يفهم أصلا عما نتكلم , و لكني لم أقدر فلربما هي الشيء الوحيد الذي أستطيعه الأن..
بالله عليكم متى ننهض لنزيل هؤلاء الصهاينة المستعربين هنا في مصر و في كل الأمة..بالله عليكم لم أعد أتقبل إطلاقا من لا زال يناقش هل التغيير من القمة أم من القاع و الدماء تراق أنهارا منذ ما يزيد عن ستين عاما ...فمتى بالله عليكم نتحرك
و اقول:

غزة تقصف الان

هل سيظل حكام العرب هكذا

فقد حاصرت مصر غزة و لا يوجد تجميل لهذه الحقيقة

و شاركت جميع الدول العربية فيه بصمتهم

و هاهى النتيجة المعلن عنها الى الان 200 شهيد و 300 جريح

الله معكم يا أهل فلسطين

الله معكم يا حماس الصامدة

و الدول تدعو لمؤتمر و قمة الخزى

سحقا لهؤلاء جميعا مادموا لا يريدون المواجهة و اثبات الحق

علينا جميعا الدعاء و التحرك

و سأترك كلمة "التحرك"مفتوحة حتى تشمل اقل و اكبر تحرك و تشمل التحرك الفردى و الجماعى

تحرك لوقف الحصار المصرى و امداد اخواننا بالسلاح

تحرك للمطالبة بحقوق هذا الشعب

تحرك لنشر القضية بحقائقها بين المغيبين من الناس

تحرك للمقاطعة الفعلية

لجمع التبرعات لاهلنا فى غزة

....تحرك بالنفس ...الخ

و السلام عليكم يا أهل السلام ا ن كان هناك سلام

بالله عليكم متى نتحرك



أحاول جاهدا التحكم في أعصابي و في يداي التين أكتب بهما ...الطيران الصهيوني يدك قلعة المقاومة (غزة)الأن و جثث الشهداء منتشرة في شوارع القطاع بصورة غير عادية حتى أن المستشفيات ليس لديها طاقة كافية لأنتشال هذا العدد من القتلى و الجرحي و إسعافهم و على الجانب الأخر يطبق الجانب المصري العميل الخائن القيود و يشددها على معبر رفح لمنع أي محاولة للفرار من القطاع إلى مصر بالله عليكم أجيبوني ما هذا ...يحكم الخونة المصيدة للصهاينة حتي يتموا عملية الإبادة بلا أي مجهود ...و لما لا لقد أعلنت العملية العسكرية الصهيونية من القاهرة من فم وزيرة خارجية الكيان الصهيوني "ليفني" و بجوارها من كان قديما من أباه الرجال ليصبح الأن من غير الرجال وزير خارجية العملاء في مصر ...
بالله عليكم أجيبوني ماذا عساي فاعلا و انا احاول الأتصال ببعض الأخوة في القطاع فلا أتلقى أي رد ...
بالله عليكم أجيبوني ماذا ننتظر كي نقوم و نحطم هذه الحدود التي صنعها الصهاينة و أعوانهم و يدافع عنها العملاء كي يقتلوا أخواننا المحاصرين داخلها ...
إن من يعيش في رفح يسمع الأن أصوات الصورايخ المنهالة على الأخوة في فلسطين و لربما كان يسمع أيضا صوت الصرخات و عويل النساء .
بالله عليكم كنت قد نويت أن أكف نهائيا عن الكتابة فلقد سئمت , سئمت أن أكون جريحا يعوى دون أي قدرة على الفعل , سءمت أن أكون في عالم غير العالم و حولي من لا يفهم أصلا عما نتكلم , و لكني لم أقدر فلربما هي الشيء الوحيد الذي أستطيعه الأن..
بالله عليكم متى ننهض لنزيل هؤلاء الصهاينة المستعربين هنا في مصر و في كل الأمة..بالله عليكم لم أعد أتقبل إطلاقا من لا زال يناقش هل التغيير من القمة أم من القاع و الدماء تراق أنهارا منذ ما يزيد عن ستين عاما ...فمتى بالله عليكم نتحرك...

Monday, November 24, 2008

طلاب العمل ...لن ننسى فلسطيمن







و ستظلي يا فلسطين قضيتنا المركزية ...







وسط حشود أمنية مكثفة
طلاب جامعة القاهرة يتظاهرون لفك حصار غزة
الأثنين، 24 نوفمبر 2008 - 16:53
انطلقت المظاهرة الرمزية من ساحة كلية التجارة -تصوير ماهر اسكندر
كتب السيد خضرى ونورا فخرى
وسط حشود أمنية كثيفة شهدتها جامعة القاهرة منذ الصباح الباكر، تظاهر العشرات من رابطة طلاب العمل الإسلامى وشباب 6 أبريل،



مطالبين بفك الحصار عن غزة. انطلق المتظاهرون من ساحة كلية التجارة، مرددين "ياحكومات عربية جبانة . . الحصار عار وخيانة" و"يا غزاوى فينك فينك . . معبر رفح بينى وبينك" و"يا زهار قول لهنية . . أوعى تسيب البندقية". وندد الطلاب بعدم فتح الحكومة المصرية لمعبر رفح لدخول الغذاء والدواء لغزة والحجاج والمرضى لمصر. المتظاهرون هتفوا ضد محاولات حرس الجامعة منع الطلاب من التضامن مع المتظاهرين، مرددين "سيبوا الناس متمشوهاش . . ياللى بعتوا بلدنا بلاش" و"يا أبو دبورة ونسر وكاب . . إنت راعى للإرهاب".وزع طلاب رابطة العمل الإسلامى، الذين تصدروا المتظاهرين، بياناً لمجدى حسين القيادى بحزب العمل يناشد فيه طلاب الجامعات بإشعال المظاهرات، قال فيه "يا طلاب مصر إذا لم تتحركوا فمن يتحرك؟ اخرجوا من أسوار الجامعة إلى قلب العاصمة والمدن الرئيسية، واضربوا عن الدراسة". كما عقدت رابطة العمل الإسلامى مؤتمراً طلابياً، عقب الوقفة الاحتجاجية لبحث التصعيدات التى سيتم اتخاذها لتنفيذ مطالبهم، مؤكدين استمرارهم فى الاعتصامات والوقفات الاحتجاجية حتى يؤخذ بصوتهم. يذكر أن قوات الأمن منعت الوقفة التى كان من المقرر عقدها خارج أسوار الجامعة، لتلتقى بحشود الطلاب عند مدخل الباب الرئيسى، حيث منعت مجدى حسين القيادى بالعمل وشباب 6 أبريل من التظاهر خارج الجامعة.




نقلاً عن اليوم السابع
نقلاً عن اليوم السابع
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=52550

Friday, November 14, 2008

سأنفض عنكى غبار الكسل , و أهب سريعا لمحو الذلل , ليس اختيارا او اجبار بل ذلك ما يميله القدر
................................
هل اصابنى الكبر ام ذاك تمردا, لا لن ارضى بتلك الامور و كيف ارضى و عمرى يسرى يسمعنى اجراس النهاية
كمراقب يحذر الطلاب من قرب انتهاء وقت الامتحان
....................................
كفانى عبثا كفانى لهوا , قد سئمت ام تعبت هذه الحياة , لا فرق فاريد ان احيا كعيش الصحابة او الاتباع الكرام
او عيش مجاهدين معاصرين لم اسمع عنهم الا قصص كالخيال , و لم اراهم الا و هم فى كفن ابيض تستقبلهم الجنان.اذن لا مستحيل فى هذا الزمان و لكن نحن من نجلبه بشعارات تضيعنا هباء و بهزيمتنا امام نفوسنا الراكدة فى التراب و بأفعالنا التى تسحقنا و تحولنا الى رماد
.......................
ليس كلامى عزوفا عن الحياة و لكنه امنية الى الارتقاء . فيجب اذن الجهاد ؛ جهاد النفس و مقاومتها فيما تشتهيه. سأحارب الكسل
و النوم و حتى التعب , سأحارب اعماق نفسى الواهنة و ظروف تعوق علو الهمم , سأحارب حتى اذا علا النداء اشارك بنفس تناطح السماء
معلنة لبيك ربى الى الجهاد. أما اذا جاءتنى المنية قبله فسأدعوا الله حينها ان اكون صدقته النية قولا و فعلا

Monday, September 08, 2008

العاشر من رمضان و قافلة فك الحصار عن غزة


ستقام قافلة يوم الاربعاء القادم ان شاء الله محاولة لفك الحصارعن اخواننا فى غزة
يقول البعض : لماذا هذه القافلة ؟
اقول : هى محاولة لفك الحصار عن اخواننا فى غزة ان شاء الله و علينا السعى و العمل و ليس علينا النتيجة و لكننا نحتاج الى مزيد من الاخلاص فى القول و العمل و يكفينا أحاديث الرسول "صلى الله عليه و سلم ":
(( المسلم أخو المسلم : لا يظلمه ولا يسلمه من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة )
((لا يزال الله في حاجة العبد مادام في حاجة أخيه)
((أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم تكشف عنه كربة أو تقضى عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً ولأن أمشى مع أخ في حاجة أحب إلى من أن أعتكف في هذا المسجد شهراً ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه يوم القيامة رضى ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يقضيها ثبت الله قدميه يوم تزل الأقدام )).

السنا نحن من قلنا "الا رسول الله " و عهدنا أن نطبق سنته عندما رأينا الرسوم المسيئة
أليست هذه أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم
اليس اخواننا المحاصرين هؤلاء فى كربة
اليس اخواننا هؤلاء فى حاجة الى من يسير اليهم و يفك حصارهم
اليس منهم من يحتاج ان يسانده و يقف بجانبه لفك حصاره , فهم لا يحتاجون منا مجرد مساعدة أو مساندة مادية كما يعتقد البعض لان هذا يتم بطرق كثيرة و لكن الهدف اكبر من ذلك , الهدف هو فك هذا الحصار


لذا ندعوكم للمشاركة فى هذه القافلة ان شاء الله
فعلى الراغبين فى المشاركة أو المساهمة بالدعم للقافلة وللعالقين الاتصال بالأرقام التالية :
0106832876
0225327805
لمزيد من المعلومات
http://for-ghaza.blogspot.com/
لماذا العاشر من رمضان موعد القافلة ؟
الاجابة على هذا التساؤل فى مقال للنائب الدكتور حمدى حسن
"يأتي العاشر من رمضان هذا العام وأهالينا في فلسطين محاصرين حصارا شديدا تفرضه عليهم اسرائيل بمساعدة امريكية ومشاركة وتسليم من الحكومات العربية والاسلامية للأسف الشديدويأتي العاشر من رمضان يحمل الذكري 35 لعبور القوات المسلحة المصرية الباسلة قناة السويس محطمة خط بارليف ومحررة الأرض ومحطمة وقاهرة لاسطورة الجيش الذي لايقهر – هذا منذ 35 سنة - اما الآن فإننا نشارك للأسف الشديد في حصار اهالينا !!!!تأتي الذكري 35 لانتصار قواتنا المسلحة في العاشر من رمضان 1973 ونحن نهاجم و ندمر الأنفاق التي يحفرها الفلسطينيون لكسر الحصار والحصول علي الغذاء والدواء فنهدمها عليهم بالغاز أوبالهدم أوبالماء نصرة لأعدائنا الصهاينة وتشديدا للحصار علي اشقائنا للأسف الشديدفي 73 استخدمنا المياه لتحطيم خط بارليف - اسطورة الأعداء - واليوم نستخدم ذات المياه لتدمير الأنفاق - اسطورة الأشقاء - ولا حول ولا قوة إلا باللهفي 73 كان نداء " الله اكبر" يتردد عاليا في السماء معبرا عن القوة والاقدام والشجاعة وأهم من ذلك الانتماء – الشعور بالانتماء – الذي اصبح مسألة فيها نظر أو فيها شك أو تساؤل في 2008 ولا حول ولا قوة الا بالله .قارنوا بين احوالنا في العاشر من رمضان 73 وبين حالنا الآن في العاشر من رمضان 2008 لتعرفوا اين نحن واين اعداؤنا للأسف الشديدتاريخنا يحكي ويسجل أنه في رمضان كانت انتصاراتنا : بدر وفتح مكة وعين جالوت وحطين و عامورية وفتح الأندلس وفتح جزيرة رودس و.... ,... ومواقع اخري كثيرةفي رمضان عام 223 صاحت إمراة اعتدي عليها بعض الجنود الروم : وااااااااامعتصماه فلما وصلت الاستغاثة الخليفة المعتصم قال : لبيك اختاه وانطلق 250 الف رجل من جيوش المسلمين حتي فتحوا عمورية في 17 رمضان سنه 223وفي 25 رمضان 658 هـ نادي قطز في جنده واااااااااااسلاماه فكانت الهزيمة القاسية في صفوف التتار الذين اجتاحوا كل بلاد المشرق ولم تعد لهم بعد ذلك قائمةكم من إمرأة في فلسطين وغيرها يعتدي عليها جنود الاحتلال اغتصابا وقتلا تهتف وامعتصماه !! ولا معتصم يجيب و كم من فتي وشاب ورجل يهتف واسلاماه ولا أحد يجيب , ُصمت الآذان وضعـفت الهمم واصبح الأمر لأراذل الناس فضاعت بلاد المسلمين .قال صلي الله عليه وسلم: 'الجهاد ماض فيٌّ وفي أمتي إلي يوم القيامة، ومن مات ولم تحدثه نفسه بالجهاد مات علي شعبة من النفاق، ومن جهز غازيا فقد غزا، ومن خلف غازيا في أهله فقد غزا'.ألا فليكن رمضان بداية لصحوة شعبية اسلامية عربية ، وما يحدث في فلسطين هو جهاد لتحرير الأرض والعرض، وليس ارهابا كما يدعي المدعون من اليهود ومن والاهم، وقد روي : 'أن رجلا جاء إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أرأيت ان جاء رجل يريد أخذ مالي؟ قال: فلا تعطه مالك ، قال: أرأيت إن قاتلني ؟ قال: قاتله قال: أرأيت ان قتلني ؟ قال: فأنت شهيد قال: أرأيت إن قتلته ؟ قال: هو في النار'تعالوا يا كل المصريين نعيد جزءا من كرامتنا المهدرة وارادتنا المغتصبة وحريتنا المسجونةتعالوا يا كل المصريين نجعل من يوم العاشر من رمضان 2008 بداية لاسترداد ما فقدناهتعالوا يا كل المصريين نكسر الحصار عن اشقائنا في غزة بدأ من هذا اليوم"

Wednesday, September 03, 2008

كل عام و انتم بخير

كل عام و انتم بخير بمناسبة حلول هذا الشهر الكريم
شهر التغيير
و لكن اى تغيير؟
فهناك مشهدين للتغيير على معظم المستويات
و لنبدأ ب:
الاعلام:
المشهد الاول:مسلسلات لا حصر لها , فالقد تغيرت عادته الى مزيد من عرض المسلسلات و البرامج الرمضانية لاستضافة الممثلين و الممثلات مع وضع شعار جميل يحفزك اكثر و هو "حلى صيامك مع القناة ..."و كأن مشاهدة المسلسلات و البرامج هى تحلية للصيام
المشهد الثانى:قنوات تحاول بث البرامج المفيدة فى رمضان سواء كانت دينية أو صحية أو ثقافية و من النماذج الجميلة قناة الرسالة
المتحكم: المشاهد. و هو من سيحاسب على ما يشاهده , الاخرين سيحاسبوا ايضا على ما يقدموه و لكن المتحكم المشاهد
النفس و الاخلاق:
المشهد الأول: صائم عن الاكل و الشرب و لكن يطلق لنظره العنان و الى لسانه اللغو و الى اخلاقه العصبية بحجة "انا صائم"
المشهد الثانى:صائم عن الاكل و الشرب و يحاول اجتناب ما يبغضه الله عز و جل و يزداد تسامحا و كرما و برا و نشاطا لعمل الخيرات
من منظلق "انا صايم"
نفس الجملة تكررت فى المشهدين و لكن شتان بين النية و القصد و العمل فى الجملتين
المتحكم:الانسان , اما ان يختار لنفسه الاول او الثانى
العمل:
المشهد الاول:كسل عن العمل و تأخير و عصبية و..................ما تعرفونه او تشاهدونه فى رمضان
المشهد الثانى:اكثر نشاطا فى العمل , بل يشعر بطعم اخر له , يشعر بتجديد نيته فيه و فى زيادة رصيد حسناته كلما اتقن فيه و لا يجعل عمله يأتى على حساب الطاعة بل يشعر بلذة أكبر عندما يصلى القيام بعد تعب النهار
المتحكم : الانسان ايضا
الايمانيات
المشهد الاول:أصناف تهتم بعدد لا كيف , تهتم بشكل العبادة لا باطنها , فيعتقدون أن العبادة شىء و الاخلاق و المعاملات شىء آخر
المشهد الثانى:اصناف تهتم بكيفية العبادة دون أن تهمل فى العدد , تهتم بباطن العبادة و ما تدعوا اليه قبل ان تهم بالشكل , لذلك تنعكس العبادة على اخلاقهم و سلوكياتهم و طريقة تفكيرهم
المتحكم : الانسان. فعليه ان يتوازن بين الكيف و الكم حتى لا يفقد جوهر العبادة أو يفقد مضاعفة الثواب فى هذا الشهر الكريم
الدعوة:
المشهد الاول:ناس تدعوا الى الشر و الاباحية و الخيم الرمضانية
المشهد الثانى:ناس تدعوا الى الله , تدعوا الى الخير بعمل او كلمة او حتى لوحة
ناس تبتكر فى اساليب الدعوة فجزاهم الله عنا كل خير
المتحكم:الانسان متحكم فى اختيار ان يكون من اى الفريقين و ان يكون وراء اى الفريقين
العزومات:
المشهد الاول: اصناف متعددة من الطعام و الشراب , قد ترمى بعد ذلك فى سلة المهملات
عزومات تؤخر عن الطاعة و تكون فقط للتباهى
المشهد الثانى:اصناف بسيطة قليلة من الطعام و الشراب , تؤدى الغرض و لا تقلل من شأنه او شأن الاخرين
عزومات تزيد الصلة و الود و يجتمع اصحابها على الطاعة
الانسان:هو المتحكم فى نوع و شكل العزمة
الاسعار:
المشهد الاول:اسعار زائدة على الخضروات و الفاكهة و اللحوم و بالطبع مكسرات رمضان
المشهد الثانى:اسعار قليلة على ..........بصراحة لا اجد
المتحكم:كثيروووووووووووووون و لكن على الانسان الا يسرف
قضايا الأمة
المشهد الاول:كفاية علينا القضايا التى تعرض فى المسلسلات و قضايا الغلاء و المرور
المشهد الثانى: يربى فيهم الصيام رقة قى القلب أكثر فيهتمون بقضايا الأمة اكثر و اكثر , فلا ينسون اخوانهم فى فلسطين و العراق و الصومال و غيرهم من الدعاء او التبرع
المتحكم: عجبا ان يكون الانسان ايضا, أما أن يكتفى بقضايا نفسه او ان يشعر بجوع اخوانه المسلمين فى انحاء الارض
فرمضان أعظم فرصة كى نتحكم فى أنفسنا و تصرفاتنا و أخلاقنا
فالنجعله جميعا وسيلة للتغيير الى الأفضل ان شاء الله

Friday, August 08, 2008

رحيل المجاهد ابراهيم شكرى

رحيل المجاهد ابراهيم شكرى مؤسس حزب العمل
اللهم ارحمه رحمة واسعة و اسكنه فسيح جناتك
لمعرفة معلومات اكثر عنه , و لمتابعة ما حدث فى الجنازة , فيمكنكم الدخول على هذا الرابط و قراءة التقرير الخاص بالجنازة و الذى أوضح كم كانت الجنازة شعبية وطنية رسمية , و التى اعطتنى بصيص من الأمل فى تجمع القوى نحو هدف واحد بالرغم من اختلاف رؤيتهم للاصلاح
اللهم ارحمه رحمة واسعة

Sunday, July 20, 2008

بين الأنتصار و الطريق المسدود

بين الأنتصار و الطريق المسدود
عن الانتصار
أكتب هذه الورقة و أنا أعيش و يعيش معي كل عربي شريف مدرك لواقعنا العربي بعقلية العزة في زمن انتشرت فيه عقلية الوهن ,أكتب هذه الورقة و أنا أشاهد احتفالات الشرفاء بعودة الأبطال المحررين و على رأسهم المناضل سمير القنطار ,اكتب هذه الورقة و أجساد أبطال مجموعة دلال المغربي تعود إلى أهلها و معهم رفات أكثر من 200 فدائي عربي ترقوا أثناء جهادهم في معاركنا مع الكيان الصهيوني , عاد سمير القنطار شامخا لم يتغير بل تطور فكان نموذج للشخص المجاهد المؤمن المدرك لهموم أمته القومية و العقائدية .
و في نفس الاحتفال يأتي السيد حسن نصر الله مفتتحا كلامه بالصلاة و السلام على رسوله الكريم و على صحابته الأخيار ليؤكد ما قاله عام 2004 بأن عودة سمير القنطار صارت قريبة ليفي بوعده عام 2008 في عملية الرضوان, مؤكدا أن تبادل الأسرى الذين اغلبهم ليسوا من حزب الله و ليسوا شيعة و لكنهم عربا من أمتنا الواحدة جاهدوا من أجل قضية الأمة. هكذا ضرب السيد حسن نصر الله المثل الرائع للصمود و المقاومة و الانتصار ليؤكد أن المقاومة في كل مكان ضد الكيان الصهيوني هي مقاومة واحدة و جبهة واحدة مهما اختلفت المسميات .
و هكذا كان الانتصار , أعود الأن للشق الثاني من العنوان و هو الطريق المسدود الذي استوحيته من كتاب التقدم على الطريق المسدود للمفكر الدكتور عصمت سيف الدولة رحمة الله عليه ,كتب الدكتور عصمت هذا الكتاب في الستينات ليوضح نقطة غاية في الأهمية ,إن أي حزب أو تنظيم يسعي لقيادة أمة يجب أن يكون في حد ذاته أمة مصغرة من أمته معبرا عن ثقافتها و تكوينها و حضارتها و حاملا لهمومها و الأهم ميدان حركته هو كل الأمة التي يعبر عنها منطلقا من أصولها .
هكذا إن نظرنا لحال أمتنا العربية في تساؤل هام هو لماذا لم تحقق الوحدة إلى الان كان الجواب أن كل المحاولات جائت من ألأنظمة العربية التي هي أصلا نتيجة سايكس بيكو بعيدة عن تجسيد الأمة فجائت تسعى للوحدة من وجهة نظر أقليمية هكذا كانت تجربة جمال عبد الناصر و هكذا كانت تجربة صدام حسين ,لم يستطع كل منهم أن يكون تنظيما معبرا عن الأمة فالأول في سعيه لتشكيل تنظيم للشباب العربي كلف مسؤل المخابرات فتحي الديب بتشكيله(فتحول التنظيم إلى تنظيم استخباراتي ولاءه لجمال عبد الناصر ) ! و الثاني سعي أن يكون تنظيم البعث هو التنظيم القومي و لم ينجح لنفس اسباب سابقه ,و لكن الأخطر من هذا هو أن تستند حركة مقاومة تقاوم الكيان الصهيوني و تحارب من أجل أمتها بأنظمة هي أصلا وليدة سايكس بيكو فالأنظمة العربية لأنها أصلا وليدة التجزئة و محورها هو أقليمها فقط فستسعى للحفاظ على سيطرتها على هذا الأقليم و هذا ما سيضطرها في يوم ما للتعاون مع الكيان الصهيوني للحفاظ على بقائها كما كان في ملوك الطوائف فإذا حدث هذا ضاعت حركة المقاومة التي أعتمدت على الأنظمة فتسير في نفس طريقها للتطبيع مع الكيان الصهيوني و لنا في حركة فتح خير مثال و ما حدث بعد رحيل جمال عبد الناصر و التوجه الجديد للسلام مع الصهاينة في عهد السادات ليتجه ياسر عرفات بعدها في نفس الطريق ...لهذا حتي و إن حدث بعض التقدم فكان تقدم نحو طريق مسدود.

أقول هذا و قد توجه بشار الأسد (سابقا) معلنا أنه لا مانع من ان تكون علاقات سمها طبيعية أو تطبيعية لا يهم المهم أن تكون علاقة عادية بين بلدين تشتمل على تبادل السفراء و المصالح الاٌقتصادية بين البلدين (سوريا و اسرائيل)...

هكذا سقط أخر الأقنعة أو دعنا نقول تلك الشعرة التي كانت تستر عورات النظام السوري من قمع للمعارضين و ديكتاتوريته ...هكذا أعلن تخليه عن المقاومة و اعترف أن هناك بلدين (سوريا و إسرائيل)إقليم عربي لا يملكه أصلا و أرض عربية لا حق له أن يتنازل عنها أسماها اسرائيل ...

أقول هذا الان لحماس و حزب الله أحذروا الطريق المسدود لا تعتمدوا على أي نظام عربي أيا كان أجعلوا اعتمادكمم الكلي على الشباب العربي في كل أقطار الأمة أجعلوا أكثر من 300 مليون عربي كلهم حماس و حزب الله و الجهاد و الجيش الإسلامي اجعلوا أنفسكم أمة واحدة عبروا عن الأمة في تاريخها و ثقافتها و حضارتها و وحدتها لا تكونوا معبرين عن فئات أو تنظيمات بعينها جسدوا أمتكم كاملة فإن صار هذا مهما تخلت الأنظمة عن دعم زائف يتاجر به لكم و مهما قتلتم فوالله لن تهزموا و لن نهزم فلقد صرنا كلنا مقاومة صرنا كلنا حماس و حزب الله و الجهاد و أوجه أخر كلمة للسيد حسن نصر الله سعدت و أنا أسمع خطابك على التأكيد القومي الإسلامي به و سعدت على أصرارك أن تشتمل الصفقة كل المجاهدين بأختلاف أنتمائاتهم و مذاهبهم و لكن هذا نداء أوجه عسى أن ينتفع به يوم ما أنا أدرك تماما أنكم تحملتم مسؤلية كبيرة هي في الواقع مسؤلية الأمة جميعا و لقد تحملتموها و منحتم الأمة شيئا من كرامتها و لكن على حزب الله الأن أن يدرك أنه يعبر عن أمته بالكامل بكل ما تعنيه الكلمة من معان و على هذا يجب أن يفتح حزب الله أبوابه لكل المقاومين يجب أن يعبر عن كل المقاومة ليس فئة واحدة أو طائفة بعينها نحن الأن بحاجة كي نكون جبهة واحدة تتقدم للأمام و ليس على الطريق المسدود و اقول قولي هذا و أستغفر الله العظيم اللهم رب المجاهدين أجمعنا على كلمة واحدة كلمة الحق لنرفع رايتك و نحق الحق بكلمتك يا رب العالمين.

Sunday, April 13, 2008

ضياء ..أخي العزيز



من فترة طويلة و انا غير منتظم في الكتابة حتى حلقات قطاع عزةة لم اكملها ...لكن الان يجب ان اكتب ...يجب ان اكتب عن ابطال ملحمة 6 ابريل ...يجب ان اكتب عن اخي و صديقي العزيز ضياء الصاوي ...أخي الحبيب تعلمت منك الكثير و سأتعلم منك أكثر لا تحزن يا صديقي فأنت حر وراء السجون حر بتلك القيود ...حر في دنيا العبيد ...اخي العزيز أدعوا الله سبحانه و تعالى أن يفك أسرك إن شاء الله ...و ثق و تأكد أن اخوتك و رفاقك على الدرب سائرون ...اخي الحبيب قبل اعتقالك بدقائق كنت أسألك عن بعض الرفاق كيف تسير أمورهم و هل اصابهم ضرر ام لا ...فكنت كالعادة على دراية بكل احوالهم تتابعهم لحظة بلحظة ...و لم نكن ندري انك بعدها بدقائق ستعتقل ....


اخي الحبيب في أنتظار لقاء قريب يجمعنا معا ...


هذه الكلمات و انا اعلم انها لا توفيك قدرك الا انني اكتبها بصعوبة شديدة و لا تعبر عن كل ما بداخلي تجاهك يا اخي العزيز ...

Friday, March 14, 2008

نظرة على الاحداث

نظرة على الاحداث

الرقصة الهادئة
مرت الايام الماضية باحداث كثيرة متتالية و كأنها دليل على ان هذا العصر بالفعل عصر السرعة
تبدأ هذه الاحداث برقصة بوش بسيفه على ارضنا العربية الاسلامية و التى استفزت الكثير ! لن اعلق على هذا الحدث لانه انعكاس لامور كثيرة فقد رقص من قبل بدباباته على عراقنا و اراضينا و لكن المقاومة هناك لم تجعله يهنأ برقصته و هذا هو الفارق بين الحدثين , فسحقا لمن يرقص و من سمح له ان يرقص هذه الرقصة الهادئة . حسبنا الله و نعم الوكيل

معرض الكتاب
هذا المعرض الذى يذكرنى بأمة اقرأ !! تعجبت كثيرا عندما سمعت زميل لوالدى يقول بافتخار انه لم يمسك كتاب قط !! و اكتفى بقراءة الجرائد و حل الكلمات المتقاطعة و كأنها مصدر الثقافة كالذين يكتفون الان بمشاهدة برامج الفضائيات و كأنها مصدر التعلم. يذكرنى هذا المعرض ايضا بالحصة المزعومة المسماة حصة " المكتبة " و مدى الفجوة و التناقض فى مجتمعنا بين نظم التعليم و بين ما هو قائم. اذن ما الحل ؟ الحل أن نعود مرة اخرى الى الكتاب و ان نعود الى العلم و البحث و القراءة كشىء ذاتى بداخلنا بعيد عن منظومات قد تكون سبب فى تخلفنا و يجب الا نتحجج بها مادام لنا عقل يفكر , قلب ينبض و جسد يعمل .

المنتخب , الفرحة , غزة
كان اكثر تعليق مثير فى هذه الدورة هو "الكورة وحدتنا!"
هل الكورة وحدتنا ؟ ام هى وسيلة من الممكن ان تستغل لتوحيدنا ؟ ام نريد من كل شخص منا ان يصبح ابو تريكة اخر فى ملعب مجاله ؟ هذا النموذج الذى اعجب به الكثير و هو بالفعل يستحق ذلك و الذى اثبت للجميع ان بالرغم من انشغاله بمهنته الكروية الا انه لم ينسى غزة وسط هذا الزخم الاعلامى لاحداث البطولة عن غيرها من الاحداث . ارى ان الامة تحتاج من كل شخص منا ان يكون ابو تريكة فى ملعبه . ان يبذل كلا منا ما يستطيع فى مجاله و ان يعتبرها ارض الجهاد و المعركة . لكن للاسف الكثير منا يريد ان يكون ابو تريكه فى الكورة فقط و ان دل هذا على شىء فيدل على ان هذه المقولة "الكورة وحدتنا " مقولة وهمية و ما حدث من اتحاد كروى اثناء البطولة عملية تطهير و تفريغ و انعكاس ما بداخل النفس . قد قال هذا الكلام من قبل ارستو عندما تكلم عن ما يحدث فى الفن و خاصة الفن التراجيدى حيث قال ان وظيفته "تطهير النفس" , فالتفاعل الذى يحدث بين المشاهدين و المسلسل انما هو عملية تفريغ لمشاعر دفينة, لذا عندما يرى الشخص " المباراة " و يسب اللاعب الفلانى او يتفاعل بصورة اكثر من المعتادة فهذا تفريغ لشحنات و تطهير للنفس من بعض الضغوطات . و من هذه الرؤية نقول : هل الفرحة التى تمت فى الشارع المصرى تدل على الوحدة الحقيقة كما يقول البعض؟ ارى ان الاجابة لا , فهى عملية تطهير للنفس من بعض الشحنات الحزينة التى بداخلة و كأنه ينتظر الانتصار فى المباراة كى يخرجها و يبدلها بشعور اخر و هو الفرحة . و لقد رأينا ثلاث اصناف تجاه هذه الفرحة الكروية :
الاول : كان يريد الانهزام للفريق لما يحدث فى غزة . و هنا ارى ان المشكلة ليست فى الهزيمة او الانتصار انما المشكلة تبدأ من اقامة مباريات اصلا فى هذا الوقت الذى يموت فيه اخواننا تحت طيات الاحتلال ؛ المشكلة تكمن فى السياسة التى تسير هذه الاحداث فى وقت اخواننا لا يجدون ما يحيهم.
الثانى : فرح بالمنتخب المصرى و رأى فيه نموذج الانتصار الذى يمكن ان يتكرر مثله فى العلم و السياسة و غيرها من المجالات و رأى فيه ايضا قوة الحرية التى انطلقت من قيود الحكام و بالتالى كان الانتصار بدون اغلال .
الثالث : فرح لمجرد تفريغ شحنات و مضيعة للوقت لكى يخرج من حالته الحزينة



اذا جئنا للسؤال الاخير و هو : هل من الممكن ان ناخذ الكورة وسيلة كى توحدنا ؟
ان ما يحدث الان تغييب و ليس توحيد, بالرغم ان هذه التدوينة قد كتبت من فترة الا ان الواقع لم يتغير لهذه الاحداث الكروية التى تشغل الناس اكثر من المفروض حتى هذه اللحظة . فعندما يهتم الاعلام بالمنتخب و المباريات الاخرى لهذه الدرجة فى ظل ظروف اخرى من الاولى الاهتمام بها يكون هذا الاهتمام تغييب لقضايا مهمة و ليست توحيد و لذا يجب الا نضحك على انفسنا اكثر من ذلك و نردد " الكورة وحدتنا " لانها غيبت الناس اكثر من تغيبهم .
و من هنا انتقل الى نقطة اخرى اتذكرها الان خاصة بموضوع التوحيد . قد كنت كتبت مقالة على مدونة انطلاقة و الذى كان من ضمن نقاطها العمل الجماعى , كنت اتمنى من القارىء ان يصل اليه مغزى العمل الجماعى و فريق العمل و لكن ما وصل هو تعليق من احد الاشخاص يخبرنى فيه انه يشعر من كلامى اننى " اخوان" لاهتمامى بهذه النقطة"نقطة العمل الجماعى" و ترك مغزى المقال !. فى ظل وقت نطالب فيه بالتوحيد نجد منا من يبحث عن نقاط اختلافنا لا نقاط توحدنا و نجد منا من يرفض افكار الاخر لمجرد انه الاخر بغض النظر اذا كانت هذه الفكرة كفكرة مجردة جيدة أم لا ! اعتقد اننا طالما نفكر بهذه الطريقة فمازالت عقيدة التوحيد التى نتكلم عنها بعيدة كل البعد عن الكثير حتى من الذين يطالبون بها. ما نحتاجة الان هو توحيد للجهود و الافكار و الاعمال و ان اختلفنا فى الاطار العام مادامت هناك ثوابت لم ننتنازل عنها . و فى النهاية ارى انه ان الاوان ان يكون كلا منا ابو تريكة فى ملعبه و ملعبه هنا هو مجاله . فالامة لن تنهض فقط بالكلام أو بالكورة بل ستنهض بالعمل و الاهتمام بتخصصاتنا و تعليمنا بالتوازى مع المقاومة حتى لا نفرغ ايضا المقاومة من محتواها و يصبح من ينادى بها ناس غير ناجحة و من سماتها السيجارة و أغانى فيروز

ارض الصمود
لن اتكلم و لكن سأترك الصور تتحدث عن نفسها و تدعوكم للدعاء و المقاطعة و التضرع و الجهاد ليس بالنفس فقط و لكن بالمال و الوقت لنصرة القضية .



ليست الاولى
ليست تلك المرة الاولى التى يموت فيها ابناءئنا المصريين بطلقات صهيونية تسمى نيران صديقة . ليست الاولى و لن تكون الاخيرة فى ظل سكوتنا عن حقوقنا و تغييب ضمائرنا و الرضا بغلاء الاسعار الذى جعلنا نعيش كغابة الكل يتهافت فيها على "لقمة العيش".و لكن كما تعودنا فى دائرة التاريخ ان لكل عصر فئة تنادى بالحق و تحاول التغيير كى نعيش احرار فى ظل عبودية الله لا الحكام و تحت مسمى "انسان" . من هنا كانت "رابطة حقى " التى انتشرت فى كثير من الجامعات و منها جامعة عين شمس , اعان الله القائمين عليها
.
و كانت حملة "حماية " ضد الادمان و التى هدفها توجيه 5000مدمن للبدء فى العلاج و الهدف العام لها هو احياء الشباب مرة اخرى و
اثبات ايجابيتهم و فاعليتهم فى التغيير .
و اخيرا اضراب 6 ابريل ان شاء الله


الفيس بوك
هذا الموقع الذى اشتركت به بعد اكثر من دعوة لى من صديقاتى للانضمام به . و بالفعل تم الانضمام و حاولت استكشافه و استقر الراى فى النهاية على انه من الممكن ان يكون وسيلة للتواصل " الشخصى " اكثر لكنه كأى شىء وسيلة ذو وجهين ووسيلة يجب استخدامها بحذر اكثر حتى لا تخالف قيمنا و اخلاقنا و التى تصل الى عقيدتنا . و هذا واضح جدا فى كثير من التطبيقات _ عبارة عن اسئلة لكى توضح جانب ما _ على الفيس بوك و التى تعجبت كثيرا من ناس احسبهم على خير يقومون بها و هى كالتالى :
كيف ستموت؟
متى ستتزوج؟
ماذا يقول يوم ميلادك عنك؟
ثم تطبيقات كهذه:
اى مجرم انت؟
الى اى درجة انت مجنون؟

اليست هذه الاسئلة هى الشعوذة و الدجل التى وصلت العرب الى حالة من التخلف فى وجهة نظرنا و فى وجهة نظر الغرب ؟! و ها هم الغرب يضعوها ! لذلك لم اتعجب كثيرا عندما قرأت ان الفيس بوك يستخدم فى التجسس الاسرائيلى عن طريق غرف الشات و التى توضح نقاط ضعف الشباب العربى لاستغلالها . و لم اتعجب ايضا عندما ازال هذا الموقع صفحة "أبو تريكة " بعدما تضامن مع غزة على ارض المباراة امام العالم . اخيرا اقول ان الفيس بك قد يكون وسيلة للتواصل و لكن يجب استخدامه بحذر و اذا اردنا ان نفعل بعض التطبيقات عليه من جانب الترفيه فلا نفعل ما يخالف عقيدتنا و مبادئنا و اخلاقنا حيث الكثير من التطبيقات ايضا تركز على اسئلة خاصة ب
Boy friend, girl friend & wine
و هذا يخالف ديننا و عادتنا الشرقية وان كانت انتشرت .

اسلمة الاشياء
قبل البدء فى الكلام عن هذه النقطة احب القول ان هناك فرق بين استغلال و استثمار الحدث و بين اسلمة الحدث ان صح التعبير و
يتضح ذلك فى الاعلانات التى تأتى بممثلة فى اعلان لمعجون الاسنان مثلا دون الحجاب و بعدها بخمس دقائق يأتى نفس الاعلان لنفس الممثلة و هى ترتدى الحجاب و لكن على قناة اخرى . حقا هراء و تلاعب بهذا الدين و أسلمة للاشياء كى نرضى جميع الاطراف من يحب الحجاب و من يرفضه , هراء! يصبح الامر أكثر هراء عندما نرى المدارس التى تطلق على نفسها اسلامية لبدءهم اليوم الدراسى بتلاوة بعض الايات و فى حصة الالعاب يلعبون على الاغانى الاجنبية الصاخبة التافهة المعنى ! و لكن فقط كى يطلق على هذه المدرسة "اسلامية " و بالتالى سنرضى جميع الاطراف . هذه الاسلمة للاشياء جعلتنا نتوهم اننا اكثر ايماننا و عقيدتنا ارسخ من الاول و لكن فى الواقع ما فعلناه مجرد طلاء خارجى نريح به ضمائرنا ليس اكثر. لذلك بعدما ثورنا للرسوم المسيئة و كلا منا كتب على مكتبه و محله " الا رسول الله " توهمنا اننا بذلك نصرناه و اننا بذلك معه و اسلمنا الحدث و لم نأصل هذا الاسلام فى نفوسنا . و الغريب ان بعد هذا الحدث نشرت كثير من الرسوم فى صحف و مواقع النت و لم يبالى بها احد لانها ليست بنفس الدرجة الاعلامية للرسوم الاولى و عندما جاءت الرسوم بنفس ضجة المرة الاولى هانحن نثور مرة اخرى دون فعل منظم و دون رجوع حقيقى على ارض الواقع لتطبيق سنة الرسول ( صلى الله عليه وسلم) فى عبادتنا , اخلاقنا, معاملتنا و درجة تفاعلنا مع قضايا الامة . نريد فى ظل هذه الاحداث بدلا من ان نرفع شعار " الا رسول الله " ان نرفع شعار سنطبق سنة رسول الله , سنطبق اخلاق رسول الله و معاملة رسول الله قولا و فعلا لا شعارات واهية . و يكون هناك مواقع للحث على تطبيق سنة الرسول صلى الله عليه وسلم عمليا بجانب مواقع التعريف به كأحداث الفيس بوك مثلا .

طابور الظلام

طابور العيش
طابور طويل كأى طابور روتينى فى اى مؤسسة حكومية . طابور كطابور بطاقات التموين . طابور تضيع الوقت ؛ طابور تغييب الناس عن حقوقهم اكثر و اكثر

مازال فى الاحداث و الحديث بقية ان شاء الله




Sunday, February 03, 2008

نهار بيت لاهيا " نسيم الكرامة " 2-

بسم الله الرحمن الرحيم
نهار بيت لاهيا " نسيم الكرامة "


بعد يوم مرهق قضيناه ليلة أمس " الخميس " في السفر و قضاء الليل مع المرابطين ذهبنا في نوم عميق كي نستيقظ في العاشرة صباحا..كان صباحا مشمسا ...لا أدري لماذا أشعر أن الهواء ذاته مختلفاً ,أتراها الكرامة التي أشعر بها هنا ,أم لعله رحيق الشهداء يملأ الجو ...لا أدري ...أعلام في كل مكان هي ما يلفت نظرك في كل انحاء بيت لاهيا و كذلك غزة أعلام حماس و الجهاد و الجبهة الشعبية و كذلك فتح حتى أنه في المنزل المقابل لمنزل أستاذ مشير تنتصب راية فتح ....تناولنا افطارا فلسطينيا رائعا مع اخونا الاستاذ أبو بكر " مشير المصري" ثم حضر عم ابو فيصل والد أستاذ مشير و ابو الشهيد فارس المصري لأرى رجل صلب شديداً يحتسب ولداه عند الله حيث لا تضيع ودائعه ...كي يدور حوار عائليا دافئا ...
بعدها بدأنا برنامجنا لهذا اليوم حيث سرنا حتى مسجد مصعب بن عمير لأرى منظرً أثلج صدري حيث أعلام حماس ثم علمي حماس و الجهاد متعانقين ثم أعلام الجهاد ...هذه هي المدرسة الإسلامية تعاضد بعضها بعضاً... كان الأستاذ مشير هو خطيب الجمعة لنرى درساً في كيف يكون القائد السياسي في نفس الوقت هو إماما و فقيها ...و كانت بالفعل خطبة رائعة التي القاها أستاذ مشير سأرفق الجزء الأول منها ...من الاشياء التي لفتت نظري هو وجود صور اشهداء ليلة أمس على أبواب المسجد ,كان هذا المسجد تعده حركة المقاومة الإسلامية حماس و هي التي تشرف عليه اشرافا كاملا ...بعد الصلاة توافد علينا معظم المصلين لمصافحتنا وكانوا يأخذوننا بالأحضان و كانت المفاجأة أن نسبة كبيرة منهم كانوا من المرابطين ليلة أمس حيث عرفونا و بالطبع لم نعرفهم ...
بعدها ذهبنا لمزارع عائلة المصري حيث توتة الأرض "الفراولة" في الطريق لم اكف لحظة عن الكلام مع اخي العزيز نيازي عن الأوضاع و الحياة فهي فرصة لا تتكر كثيرا .
بعدها ذهبنا لمجلس الوزراء لمقابلة الاستاذ محمود الزهار "أبو الشهداء" لتعزيته في أستشهاد ولده الثاني – ربما كان الأفضل أن نقول تهنئته بأستشهاد ولده الثاني – و هنا اريد أن أصف مجلس الوزراء , هو بناية من ثلاثة أو اربعة طوابق يقف لحراستها من ثلاث لأربع جنود و المنازل تحيطها من كل جانب ,ليس أكثر.
لنصعد فيرحب بنا كل أفراد المكان من مديرين لسكرتارية ليقابلنا السيد زياد الظاظا وزير العمل الفلسطيني ليدور نقاشا عن الأوضاع ليدخل علينا أستاذ محمود الزهار ليصافحنا فردً فردً و يستأذننا للذهاب لمكتبه للحظات ...بعدها قابلنا وفد لجنة الإغاثة بنقابة الأطباء يترأسه أحد برلماني كتلة الأخوان ,و هنا نجد السيد رئيس الوزراء إسماعيل هنية مصطحباً في يده أبنته الصغيرة في بساطة شديدة ليصافحنا بالأحضان و بقوة و يصر على أصطحاب السيد أمين التنظيم في يديه حتى قاعة الإجتماعات لنجلس جميعاً و يبدأ الاستاذ أسماعيل الكلمة و التي أحاول الأن رفعها على الأنترنت حيث أكد على أنه لا تراجع أو تنازل أطلاقاً و أن كل التحركات الشعبية في مصر تحديداً يجب أن تستمر و أكد على دور حزب العمل و شكر الأستاذ مجدي أحمد حسين أمين عام حزب العمل لمشاركته في مؤتمر القوى الوطنية الفلسطينية بسوريا بينما بعض الفصائل الفلسطينية رفضت الحضورو أكد الاستاذ أسماعيل هنية انه لن نعترف بأسرائيل لن نعترف بأتفاقيات وقعها نفر في غفلة عن الأمة لن تعود الأوضاع لما كان عليه قبل التحرير , ليتكلم بعدها أستاذ محمود الزهار ليؤكد أنه قد يحزن لفراق ولداه و لكن هذا هو الأستشهاد خصوصا عندما يكون أبنائنا مهاجمين غير مدبرين ...و كانت المفاجأة أن معظم إن لم يكن كل الوزراء أسر لشهداء سواء أخوة أو أباء .... ثم تكلم ممثل كتلة الاخوان البرلمانية ثم كلمة الأستاذ محمد السخاوي أمين تنظيم حزب العمل حيث كانت كلمة كالقنبلة أبكت كل الحضور حيث أكد على أننا في حزب العمل نفهم الصراع على أن هناك الأن معسكرين معسكر المقاومة و معسكر الصهيونية و الامبريالية الأمريكية و من والاهم من الحكام الخونة الذين رقصوا مع بوش رقصة السيوف أثناء حصار غزة ...و أن هذا الأنظمة العربية و على راسها النظام المصري هم من يحاصرون المقاومة و هم من ارتضوا أن يكونوا في خانة العدو حينما اعلنوا ان هناك علاقات استراتيجية بينهم و بين المقاومة ...و هنا تأثر الأستاذ السخاوي حينما أقسم أن حذاء أي شهيد هو برقبة أي حاكم من هؤلاء و أقسم ثلاثاً أننا لن نتراجع و لن نعترف بأسرائيل و لن ونتنازل عن كرامتنا و لن نتنازل عن عرضنا ...لتدمع أعيننا جميعاً.
بعدها كرمنا الأستاذ إسناعيل هنية و كرم حزب العمل و على رأسه أستاذ مجدي أحمد حسين و الأستاذ محمد السخاوي أمين التنظيم لنلتقط بعض الصور التذكارية أرفقها في نهاية التدوينة ....
بعدها ذهبنا لفضائية الأقصى حيث وجدنا ابن السيد رئيس الوزراء مجرد مذيع عادي يذيع الأخبار الرياضية ..."كيف الاخبار يا سيد علاء و جمال مبارك"....
بعدها عدنا لمنزل استاذ مشير لنتناول الغذاء بعدها نزلنا نحن الشباب مع اخي نيازي لنتجول حتى معسكر جبالياو اجراء بعض الأتصالات الهاتفية , أثناء الاتصال سمعت صوتاُ هادرا يشبه أنطلاق الصاروخ لأجد نيازي يخبرني هذا قسام في طريقه لسديروت , لم أجد ما اعبر به غير فرحة و شعور غير عادي ...هي بالفعل ارض المقاومة ...أرض الحرية ...هي القاعدة التي ستتحرر منها الأمة إن شاء الله ...
بالفعل يستحيل ان تقتحم القوات الصهيونية معسكر جباليا فالمعسكر شوارعه لا تتسع أكثر من متر و نصف و تمتد أكثر من كيلو متر و تتفرع داخليا لأكثر من شارع بنفس الاتساع و لهذا إذا دخلها الصهاينة فويل لهم من حرب العصابات ...بعدها مررنا على منزل جمال الجديان و سميح المدهون عملاء دحلان الذين أعدمتهم حركة حماس ....
و الان وجدنا أنفسنا في ميدان الشهيد صدام حسين حيث تتوسطه صورة كبيرة للشهيدين صدام حسين و ياسر عرفات "أبو عمار" ليثلج صدري أكثر و أكثر ...
بعدها عدنا إلى منزل أستاذ مشير لنخلد في نوم عميق لأستيقظ فجراُ لأجد عواصف و مطر غير عادي ...لكنه كان ككل شيء هنا يبشرك بخيرُ قادم ....و للحديث بقية لأكمل أخر يوم لنا في أرض الرباط إن شاء الله ما دام في العمر بقية ...



السيد رئيس الوزراء يصافح الأستاذ السخاوي

الأستاذ محمد السخاوي يتوسط الأستاذين محمود الزهار و إسماعيل هنية


الأستاذ السخاوي و الأستاذ إسماعيل هنية أثناء التكريم




Monday, January 28, 2008

شوق و لقاء

بسم الله الرحمن الرحيم رب المشهداء و المجاهدين

من غزة الرباط
اليوم الأول "شوق للقاء

إلى كل شهداء الأمة إلى غزة الحبيبة إلى اخي القائد فوزان المصري و الأستاذ مشير المصري لا أجد ما أصف به مشاعري تجاهكم ,بيت كريم و رجال مجاهدين و شهداء مقدمين, خالص التقدير و العرفان.


كنت عائدا من المنزل مساء ,كنت اعددت نفسي للقافلة المتجهة إلى رفح كما حدد لها يوم الجمعة و كنت عائدا منهمكا من العمل لأقصى درجة ...عندما دخلت المنزل وجدت أبي و مساعده في نقاش يبدو عليه أكثر درجات الأهمية و الاتصالات الهاتفية لا تنتهي...في الحقيقة لم أستطع المتابعة فذهبت للنوم و ما هي الا لحظات حتى ذهبت في نوم عميق ...
كعادتي استيقظت صباحا و ارتديت ملابسي سألت الوالدة أين الوالد يا ماما اجابتني أنه في الاسماعيلية ...لا أدري لماذا لم اطمئن عموما سكنت قليلا ثم سألتها ثانيتا أين الوالد يا ماما فأبتسمت و قالت هو في طريقه لقطاع غزة لحضور مؤتمر تنظمه حركة الجهاد الإسلامي ...بعد لحظات من الصمت أصابني الغضب كيف لا تخبروني ...كيف تتركوني نائما ...اجابت عملك كيف سيكون الوضع ...
اثناء سيري اجريت اتصالا هاتفيا مع الاستاذ محمد محمود محاولا مقابلتهم او ان ينتظروني ...لكن الوالد رفض و اعطى أمرا تنظيميا بعدم حضوري....لحظات بطيئة هي تنتظر ان تنتقل من طريق إلى طريق أخر ...كيف يمكن أن اترك هذه الفرصة تضيع كيف لا أذهب إلى ارض المرابطين و قد أقتربت منها ....خبرت نفسي ان هذه هي المحاولة الاخيرة فإن أصابت فهذا هو نصيبي لزيارة المجاهدين ..فإن لم تصب فهذا أمر الله .
فور الرد على الهاتف قلت لا يمكن الا اذهب لا استطيع منع نفسي ...لحظات بطيئة هي كالدهر حتى اجابوني إذاً قابلنا في المرج .
فور اللقاء و تبادل لحظات الفرحة بأجتماعنا حيث وجدت اخواني الاعزاء ضياء الصاوي و أخي محمد محمود و اخي محمد درديري و اخي خالد عبد المنعم وفد كله شباب يقوده أمين تنظيم الحزب...
بعد لحظات من المشاورة هل نأخذ سيارة خاصة ام نركب الاتوبيس تم الاتفاق خلالها على اخذ السيارة الخاصة...و سبحان الله كل الاتوبيسات فتشت و منعت من الدخول بينما سمح للسيارات بالمرور ..كمائن كثيرة كل عشر دقائق كمين يتم التأكد من أن الراكبين كلهم مصريين فالفلسطينيين ممنوعون من دخول العريش .
و هكذا صار الحال حتى شاء الله أن نصل أخيراً إلى العريش ...لا استطيع وصف المشهد حينما نزلنا السوق لشراء بعض الحاجيات من طعام ...الاف الفلسطينيين يحاولون شراء أي شيء و كل شيء فهم في حاجة لكل الاشياء و خاصة الوقود و الطعام ..و المؤسف الاستغلال الرهيب الذي رايناه فكل شيء يباع بأضعاف ثمنه و مع ذلك يتم شراؤه فهو لا يوجد أصلا في داخل القطاع...
بعد هذا عدنا مرة أخرى لمواصلة الطريق حيث اقرب نقطة للحدود داخل رفح المصرية فكانت أقرب نقطة تبعد ما بقارب الخمسة كيلوم مترات سيراً على الأقدام غب أزدحام شديد الدخول و الخروج من و إلى رفح المصرية و الفلسطينية (كلهم رفح العربية)-أود أن أوضح أن المعبر نفسه لازال مغلقا تماما و ليس مفتوحا و إنما هناك فتحات نتجت عن تفجير لجان المقاومة الشعبية للجدار هي ما ينتقل الناس من خلاله - لحظات و وجدنا انفسنا داخل رفح فلسطين لم نصدق أنفسنا حتى سمعنا الاتوبيسات تنادي على غزة و الأجرة عشرة شيكل ...بالطبع لم يكن معنا شيكلات و رفضتا طوال فترة إقامتنا ااتعامل سوى بالجنيه المصري (السبعون شيكل بمائة جنيه مصري).كلمت والدتي قبل انقطاع الشبكة لتتحول لشبكة (الجوال) و هي لا تصدق اننا في غزة و بدأت أشعر بالخوف في نبرات صوتها فماذا لو سقط علينا صاروخ كما نسمع ...داعبتها قليلاً حتى تحولت بالفعل الشبكة لخط التجوال...تعارفنا على بعض الشباب داخل الاتوبيس فسألناهم عن بيت لاهيا حيث سيستضيفنا الاستاذ مشير المصري عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس,فعرفنا أننا سننزل في الشجاعية و منها لبيت لاهيا حيث منزل عائلة المصري ...و هكذا حتى نزلنا بالشجاعية لنجد الملصقات العملاقة للسيد أبو العبد أسماعيل هنية و ك ذلك ملصقات الجهاد الإسلامي و حماس و أيضا فتح و لجان المقاومة ,,,و صور الشهداء تزين كل الجدران و الحوائط ...اخذنا سيارة حتى بيت لاهيا حيث الظلام الدامس فلا كهرباء و إن كان نور الكرامة يشع في كل ركن فيها ...حتى عثرنا على بيت المصري لا أستطيع أن أصف حفاوة ما استقبلنا به اعمنام الاستاذ مشير في مقعد العائلة حيث لم يكن بالمنزل ...و كانت المفاجأة أن وجدنا صورة كبيرة للسيد الرئيس الشهيد ياسر عرفات داخل المقعد بجوارها صورة الشهيد الشيخ أحمد ياسين..لنتبادل الحوار المرحب و البسيط لنتأكد خلاله من متاجرة النظام المصري بالشعارات ...و هو ما سأذكر الادلة عليه في اخر حلقة حيث العودة و أدعوا الجميع ليذهبوا بأنفسهم و يروا مدى النفاق و الخداع و الكذب الذي نعيشه.....المهم ظللنا نشرب القهوة و الشاي لنجد اخي الاستاذ مشير المصري جالسا معنا و يرحب بنا أشد الترحاب.
ليستضيفنا في منزله الخاص ...أصررنا أن لا ننام حتى نرى اللمرابطين و المجاهدين و هذا ما كان ليعرفنا على شقيقه الأصغر فوزان المصري القائد الميداني بقطاع غزة و المستهدف من قبل قوات الاحتلال و الذي تعرض لأكثر من محاولة اغتيال من اتباع دحلان و الكيان الصهيوني ...وجدت فوزان شاب تبدو على ملامحه الطيبة الشديدة لا يزيد عن السابعة و العشرين طيب لأقصى الحدود ..
ننزل جميعا لنمر على نقات المرابطين من القسام تحسبا لأي هجمات و قد تسلم كل من كلاشنكوف مع شرح بسيط لكيفية استخدامه لنمر على نقطة نقطة من نقاط المرابطين لنأخذهم بالاحضان و نبكي على ايديهم نسألهم الدعاء لنا بالالتحاق بهم نسألهم أن يعلمونا الرجولة الحق ...نسألهم أن يعلمونا كيف نصدق الله حقاً فيصدقنا ...و الله على الرغم من اني لم ار و جوههم لانها كانت ملثمة الا انني شعرت بالإيمان يشع من كل اجسادهم ووالله كدت ابكي من فرحتهم بنا على الرغم من خجلنا الشديد فلم نقدم اي شيء كما قدموا ...كنا نسير و انا اتكلم مع فوزان و اخي نيازي و غيرهم و منا نسير بحذر في مجموعات متفرقة خوفاً من الزنانة و هو الاسم الذي اطلقوه على طائرة بدون طيار تمر على كل القطاع و تأخذ صوراً حرارية و تقوم بالقصف عند اي اشتباه في تحرك غير طبيعي فورا و ما هي الا لحظات حتى سمعنا صوتها لنتفرق جميعا ...علمنا بعدها ان هذه الزنانة في هذا التوقيت هي التي قصفت اربعة شهداء من القسام عند رفح...
أثناء سيري بجوار فوزان قلت له سألت أحد الاخوة من المجاهدين في العراق أتيح لي لقاءه كيف تشعر أثناء توجهك لعملية جهادية فكان جوابه "تسموا روحك لأقصى درجات العلو " فقلت له هل هذا ما تشعر به ...فأبتسم و أن قال و الله من يستشهد هو الصادق هو من يحافظ على الفجر في جماعة هو من اشتاق حقا لله سبحانه و تعالى ...و اخبرني انه يدون الان بعض خبراته و لكنه لن ينشرها الا بعد استشهاده فهو حريص كل الحرص الا يفتن ....و الله و الله و الله لا استطيع ان أصف هذا الرجل ...حقا من يجاهد في سبيل الله يهديه الله سبله ...
هكذا يا رفاق انتهى يومنا الأول في بيت لاهيا ...و إن شاء الله أرسل غدا باقي الذكريات فإن كان هناك من يهتم فهلا به و إن لم يكن فهو واجب يجب ان أقوم به كي أعرف برجال ...حذاء اقل شخص فيهم هو برقبة أكبر كبير يرقص مع بوش رقصة السيوف.
و إن شاء الله أرفق بعض الصور لاحقاً

Friday, January 18, 2008

إنها حقاً مؤامرة

إنها حقاً مؤامرة

أكثر من خمسة و عشرين شهيداً سقطوا خلال اليومين الماضيين بالضفة الغربية و قطاع غزة من كل الفصائل و إن كان التركيز على حركتي الجهاد و حماس ,فقد تم اغتيال قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة و كذلك اغتيال قائدها في قطاع غزة و قد سبق هذا استهداف مجموعات من عناصرها ,كذلك في مجزرة بشعة تم اغتيال مجموعة كبيرة من حركة حماس من بينهم الشهيد نجل الدكتور الزهار , ثم تتوالى الأحداث ليعلن اولمرت بكل وقاحة أنها حرب و أنه سيمضي فيها حتى النهاية و قبل كل هذا يبدا الوقح بوش زيارته الدنسة لما يسمى الشرق الأوسط بالكيان الصهيوني ليؤكد على امن الكيان كدولة ( يهودية ) و هو في الحقيقة تصريح في غاية الخطورة و يأتي تكريساً لما تم الأتفاق عليه في أنابوليس على أن الكيان الصهيوني دولة (يهودية),فكلنا نعلم كما يعلم قادة الكيان الصهيوني أنفسهم أن المستقبل في فلسطين المحتلة للعرب شاءوا أم أبوا فالان يوجد من أصل 6 مليون (اسرائيلي ) ما يقرر بمليون و نصف من عرب الداخل (عرب 48) و لازالوا في زيادة مستمرة ,و إذا عاد اللاجئون الفسطينيون من الشتات بالتأكيد سينقلب الكيان الصهيوني إلى كيان أغلبيته الرئيسية من العرب . من هنا تظهر أهمية التركيز على مصطلح يهودية الدولة ,فعلى هذا الأساس يجب :
1- أن يسقط حق العودة للاجئين الفلسطينيين
2-استهداف المقاومة بصورة مباشرة و أغتيال قادتها و عقولها المفكرة
3-ان يغفل الجميع عن هذا المشروع الأمبريالي الصهيوني بالصراعات الداخلية و تحديدا بين أبناء الجبهة الإسلامية (الجهاد و حماس).
4-تتويه الصراع و إحداث نوع من الخلل في تحديد العدو من الصديق
5-ضمان موقف الأنظمة العميلة العربية خاصة بعد تصفية أنظمة المقاومة (العراق) و أن تقوم بدور فعال في حصار المقاومة .
6-أختراق العقول الوطنية واخلال بعض ثوابتها
سنجد من النقاط السابقة أن النقطة الأولى قام بها العميل عاهل الأردن حين أعلن أن عودة اللاجئين مسألة قابلة للتفاوض ,أما النقطة الثانية و التي قد يتصور البعض أنها دور الكيان الصهيوني فحسب و لكن ايضا العملاء من الداخل قاموا بهذا على أكمل وجه,و أما النقطة الثالثة فالأشتباكات التي حدثت في قطاع غزة بين حركتي الجهاد و حماس و سقوط بعض القتلى بين الجانبين كانت بالفعل مدبرة بأيدي عميلة و بعض الحمقى المتعصبين من الطرفين و لكن يبقى في النهاية أن كليهما أبناء الحركة الإسلامية و المشروع الجهادي و هذا هو ما أدي إلى أحتواء الأزمة على عكس ما كان بين فتح و حماس من قبل.أما النقطة الرابعة فهذا هو ما نعيشه الأن من إيقاظ لفتن بين السنة و الشيعة و إحداث نوع من الطائفية في كل بقاع العالم الإسلامي كمثال يصبح سعد الحريري (اربعة عشر اذار) هو ممثل السنة بلبنان (سعد الحرير و قوى اربعة عشر اذار اصحاب تليفزيون المستقبل و Lbc) و قد تحالف مع امين الجميل زعيم الكتائب مرتكبي مذبحة صابرا و شاتيلا ..كل هذا و يصير هو زعيم السنة بلبنان من اجل أن يتحول الصراع إلى صراع طائفي بين حزب الله الشيعي و السنة بدلا من أن يكون الصراع صراعا بين خيار المقاومة و سلاحها و بين الاستسلام و الخضوع,و هذا لا ينفي أن هناك من يتعامل بصورة غير صحيحة تهدد مصالحه الشخصية (إيران)بتصرفاتها الحمقاء في العراق.
أما النقطة الأخيرة فالنظام المصري بالغ الخيانة هو من يقوم بها على أكمل وجه , فالنظام المصري هو من قام ببناء الجدار العازل (حديد عز (أحمد عز أمين تنظيم الحزب الوطني) هو المادة الرئيسية في بناء الجدار العازل ) و هو أيضاً من يغلق المعابر في وجه الحجاج و العالقين الفلسطينيين برفح.وهو أيضاً من تعهد بقمع كل من يحاول تهريب أي أسلحة للداخل ,و هو من قمع قوافل الإغاثة للعالقين هناك.
و النقطة الاخيرة هي الاخطر بالفعل فالثوابت الوطنية هي ما تبقى لنا وهي الايدولوجية التي نبني خطواتنا عليها فمواقف مثل التعامل مع الكيان الصهيوني و غيرها هي ثوابت لا يجوزالتلاعب فيها او المراهنة بها ,ويعتبر اختراق هذه الثوابت وجعلها قابلة للنقاش هواخطرما يمكن ان نتعرض له ,لكي اوضح أكثر,ان تراهن حركات المعارضة نفسها على الغرب بدلا من شعوبهاهوالكارثة بعينها فهي هكذا تحذوا حذو النظام في المراهنة على الغرب و هذا ما ظهر في تصريح لاحد القادة بأكبرحركة معارضة بأنه في حالة الوصول للحكم سيتم التعامل مع الكيان الصهيوني بواقعية,هذه التصريحات و إن دلت فهي تدل على المراهنة الكاملة على الغرب و إثبات حسن النوايا تجاهه مما ادي إلى خلخلة الثوابت تجاه قضية وطنية إسلامية كفلسطين لا يجوز التلاعب بها ...
هكذا تتضح الأبعاد لمحور الشر الحقيقي ,يوش و عصابته الغربية و الكيان الصهيوني و العملاء العرب ,هي حقاً مؤامرة,كل من شارك و يشارك فيها هو مجرم و قاتل,إن الخلاص من هذه السلة الحاكمة التي لم تكتفي بالتنازل عن كرامتها و إنما صارت تقامر بما ليس لها به من حق و تتنازل عن حقوق العرب و المسلمين التاريخية هذه السلة التي ارتضت أن تكون في خانة الأعداء ضد شعوبها و كل من ارتضى ان يغمي عينيه عن الفساد الذي حوله هم بداية الطريق للمعركة الكبرى مع رأس الأفعى.

Sunday, January 13, 2008

قم فمازلت محاصرة

مازالت محاصرة
مازالت مقيدة
مازلت أسيرة
و مازالون كما هما
يتحاورون يتشاورون
يفرشون الورود بمجون
لزيارة بوش الحنون
و مازلت محاصرة
مقيدة
تضور جوعا
و نحن واقفون
صامتون
خاضعون
و تسألون ماذا تفعلون؟
و الغلاء فى ازدياد
و الحكام فى جشع
ماذا نحن فاعلون؟
و تكون الاجابة نفسها
اننا خاضعون
صامتون
رضينا بالهوان
فأصبحنا هكذا
و يبقى السؤال
ماذا نحن فاعلون؟
ادعى
صلى
صوم
و اتبرع بوجبة
لاخوانك المحاصرين
اكتب
اقرأ
و انشر
القضية
قاطع
قاطع
و قاطع
فلن تموت جوعا
اذا لم تشرب
بيبسى
أو تأكل كابرى
أو حتى تغسل بأريل
فقبل اريل كانت الصابونة النابولسى
و كنا راضيين
قاطع
انه سلاح
بيدى الحر العزيز
الذى يتمالك نفسه
و لا تقول كل المنتجات مقاطعة
كذبت
بل انت لا تريد الا غيرها
و لو قاطعت
ستجد غيرها
الا لو فى ضرورة كالدواء
و هنا لا نملك الا الدعاء
فمن لم يجد الا الميتة لكى ياكلها
ليس عليه حساب
و لكن بمقدار
قاطع
قاطع
انه سلاح الاشراف
الاحرار
قاطع
دافع عن القضية
عيش من اجلها
و لا تقول
هؤلاء خونة
هؤلاء.و هؤلاء......الخ
نعم هكذا يقول البعض
عن اخوانهم فى فلسطين
كفانا مبررات
تدل على ضعفنا
ذلنا
و بخلنا
بل و عدم ادراكنا
لقضية اكبر
قضية لا نريد ان نظلم فيها الابرياء
بسبب ظلم اناس اخرون
و لو أخذنا بذلك المنطق
لاصبحنا كلنا خونة
نريد ان نكف حججنا
و نتحرك
نقاوم
نقاطع
و نكف شهواتنا
نريد ان نفعل فقط ما نستطيع
فقط ما علينا
نبحث عن من يهمه الامر
ونوحد مجهودنا
لكى ننشر قضيتنا
بالقول و العمل
و ليس علينا الا العمل
و الثمرة ليست بأيدينا


اخيرا اعرض بعض التساؤلات التى تطرح فى شأن هذا الموضوع و التى قالها البعض عند عرض هذه القضية على احد القنوات الفضائية:

تطالبونا بنصرة اخواننا , كيف ذلك فى وسط غلاء الاسعار , مش كفاية همومنا ؟
اننى على يقين ان الذى سأل هذا السؤال يملك جوال و يصرف عليه و يهتم به و كأنه ابن من ابناءه
و همومه الذى يتكلم عنها لم يتقدم و لو خطوة واحدة لحلها
الى متى سنفصل قضايانا؟ و الى متى سنرى هذا الحديث الذى قاله الرسول "صلى الله عليه وسلم":مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" و كأنه لم يكن موجود
اعتقد ان الذى يتكلم و يطرح هذا السؤال بالتأكيد تناول الغذاء و لكنه لم يفكر فى اناس ماتوا من الجوع و لم يتحرك لكى يحرر نفسه من غلاء الاسعار كالكثير و الكثير فمازلنا
صامتون
خاضعون
مقيدون بخوفنا
تطالبوا بنصرة اخواننا و نحن هنا محاصرون فى مصر , فكوا حصار مصر اولا؟
اقول و ما التعارض بين القضيتين؟! لو استطعنا ان نساعد اخواننا فى غزة لوجدنا انفسنا تلقائيا قادرين على فك حصارنا .

القضية واحدة , العدو واحد , المظلومين بشر و الامر كله تعدد الصور و فى النهاية تبقى القضية واحدة



اخر سؤال: دول خونة , الفلسطينين دول خونة و ميستحقوش؟
اذا كان تعميم اى قاعدة على اى موقف فى حياتنا مبدأ مرفوض , لماذا نأتى على امر كهذا و نعمم فيه القاعدة كى نأخذ الابرياء بذنب غيرهم ؟ تحت اى شعار و تحت اى قلب نقول هذا و نترك أخواننا يتضورون جوعا لاجل عبارة كهذه لا تعبر الا عن بخلنا و ضعفنا و تخاذلنا فى نصرة القضية

فى النهاية نطالب فقط من كل شخص ان يفعل ما عليه و كفانا مقارنات و نظرة سلبية للامور و شعارات محبطة مثل
" هو يعنى احنا هنعمل ليه؟
" العيب فى الحكام اللى مسكنا و احنا مالنا
ياسيدى مقاطعة ايه , يبقى كده هتقاطع حياتك"
عبارات لا تعبر يقينا الا على قلب و فكر اسير للشهوات و المبررات
اعذرونى ان كانت عبارتى حادة بعض الشىء و لكنى اقولها لنفسى قبلكم و آن الاوان لتغيير هذه العبارات قولا و فعلا
لقد قال الله تعالى "لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"نريد أن نغير أنفسنا حتى نستطيع مساعدة أنفسنا و غيرنا

Wednesday, January 09, 2008

همت السنة بجمع أوراقها








قد هممت بجمع اوراقى لكى ارحل دون عودة


انها حقا اوراق كثيرة متناثرة
من اين ابدأ؟


بهذه الورقة
لماذا مقطعة هذه الورقة هكذا ؟ حاولت ان اجمع اجزاءها كى ارى ما فيها فوجدت كلمة فلسطين.قلت فى نفسى حال ورقتك عنوان عليكى


كان بجانبها ورقة اخرى حمراء مطبقة كفستان وردى . فتحتها فاذا مكتوب فيها " العراق". قلت فى نفسى حال ورقتك عنوان عليكى
و فى اثناء تجميعى شعرت بنسمة هواء خلفى فنظرت متعجبة من مصدر هذه النسمة فرأيت ورقة كبيرة خلفى لم تكن موجودة و كأنها وقعت من أعلى تستغيث . امسكتها برفق حتى لا ازيد الم وقوعها فاذا مكتوب فيها " الصومال" فقلت فى نفسى حال ورقتك يدل عليكى
جلست بعض الوقت أتامل الورقات المتناثرة و كأنى أخاف تجميعها . فاذا كانت اول ثلاث ورقات بهذا الشكل فكيف سيكون الباقى و لكن جذبنى ورقة محروقة اجزاء منها و تعجبت من شكلها . هممت اليها فاذا مكتوب فيها "اسرائيل" . أخذت نفس عميق و اخرجته بهدوء شديد و قلت فى نفسى ورقتك عنوان عليكى . فالقد هاجر منك الكثيرون هذا العام و ذقتى معنى الخوف من رجال المقاومة . و لكنى للاسف لن اعود مرة اخرى كى اراكى محترقة بالكامل .
كان بجانبها ورقة اخرى و كأنها تساندها لربما تتبرع لها بما حرق منها و خاصة انها ناصعة البياض . نظرت بداخلها فلم اجد شىء مكتوب فقلبتها على ظهرها فاذا هى ورقة شديدة السواد مكتوب فيها بلون احمر " أمريكا " . فقلت فى نفسى ورقتك عنوان عليكى
شعرت ببعض الملل من هذه الاوراق الكثيرة التى اشعر انها لن تجمع ابدا و فضلت ان افتح التلفاز لعلى ارى ما يسرنى و يزيل مللى . تنقلت بين القنوات فرأيت أكثرها قنوات عرى و أباحية , مسابقات فنية , و بيع و شراء شقق و ملابس و ادوات تخسيس و اجهزة رياضية . و أخرى اخبارية قد تصدق و قد تزيف واقعنا . و فجأة رأيت اعلان عن النشرة فى احد القنوات الاباحية , فقلت لعلها خطوة ايجابية , فاذا بها النشرة الفنية . فقلت ما شاء الله على امتنا الاسلامية . ثم رايت اخيرا قناة دينيةو لكنها تتكلم عن النمص و اللحية فقلبتها على اخرى فاذا بها تتكلم عن الوسطية و اخرى عن العلم و الامية فقلت بوركتم ايتها القنوات الاعلامية و لم اجد سوى قناة انجليزية تتحدث عن اسلامنا . فحمدت الله لعلها تكون منبرا اسلاميا ينقل اسلامنا الى الغرب بطريقة سوية .
قفلت التلفاز و فتحت يدى هذا الحاسوب و رايت نفسى اتجول بين مواقع الانترنت . انها كثيرة هى الاخرى كتلك الاوراق . مواضيع كثيرة كثيرة بين ما هو مهم , شيق و جذاب و بين ما هو تافه , حقير . اغلقته هو الاخر و قررت ان اكمل تجميع الورق و فتحت الشباك كى اجدد الهواء و فجأة انقلب الى عاصفة , لم استطع التحرك لاغلقه , حاولت فقط الجلوس و الثبات فى مكانى فى مركز الحجرة الى ان تنتهى العاصفة و من حولى الورق يطير كدوامة فى بحر القلم. عنواين تطير أمام عينى كثيرة من ايران الى لبنان الى حكام عرب . كأحزاب متناثرة غير متوحدة القوى . أين كان هذا الورق ؟ فهل كان موجود من الازل و ظهر مع العاصفة ؟ اجيبنى ايها الورق فلم يعد هناك وقت و سأرحل ؟ لم يجيب الورق كعادته و ازدادت العاصفة اكثر و حملتنى من مكانى و اخرجتنى من شباك حجرتى الى عالم بلا عودة. حين ذلك علمت اننى لست الوقت لتجميع الاوراق و لعل السنة الجديدة تكون مؤهلة لذلك و حينها ايضا علمت ان هذا الورق موجود من الازل و كل يوم يضيف ورقة فى هذه الغرفة المسماة أمة و لن يتجمع الورق الا اذا اتحد القلم .

Thursday, January 03, 2008

و دقت عقارب الساعة

فى نفس الوقت من نفس العام كنت اجلس اشاهد نفس البرنامج لارى حصاد العام
فى نفس اللحظات سقطت من عينى دموع لا اعلم هل هى حزنا على وداع عام؟ ام ندما على عدم استغلاله؟
فى نفس الدقائق كنت افكر فى نفس السؤال"ماذا فعلت فى عام بأكمله؟"
فى نفس الثوانى كانت تراودنى افكار العام الجديد و ما يجب ان افعله فيه
حتى اصبحث مزيج من مشاعر الحزن و التفائل
من مشاعر الغموض لمستقبل غير واضح المعالم و مشاعر الامل بما سيتم انجازه
من افكار الماضى بسيئها و حسنها
و من احاسيس عام كانت بين الحب و الغضب و الثورة و الحنين
ثم رايت شريط الذكريات و شريط حياتى يمر فى ايقاع سريع امام عينى ينقلنى بروحى و نفسى الى تلك الذكريات و كأنى احياها لاول مرة و ختم الشريط بعلامة تعجب و قطرة دمع و تسأل " ياه كل دا حصل ؟ الوقت مر سريع دون ان نشعر ".
و فى النهاية ارتسمت على وجهى ابتسامة و كان على لسانى تعليق "ياه يا ماما العيال كبرت" و لم اقصد بها اشارة للمسرحية و لكنه واقع موجود "فالعيال بالفعل كبرت" و هاهم الاصدقاء و الجيران الصغار ينجبون اطفالا و الاخت الصغيرة ستصبح أما و ابناء العائلة على مشارف الزواج كأنهم جميعا ولدوا و تزوجوا و انجبوا فى نفس الوقت. سبحان الله .
و فى ظل هذا الافكار و الاحاسيس الكثيرة شعرت اننى ذلك الكل المتكامل الذى لا يعبر عن مجرد مجموع اجزاءه. فالقد مرت اللحطات و دقت عقارب الساعة و انا اتلو بعض الايات و ادعى ببعض الادعية لعلها تبارك هذا العام الجديد بأذن الله ؛ و ذلك ثم بناء على اتفاق الكثير على عبادة الله فى هذا الوقت الذى يعصى فيه
و بعد تلاوة الايات و دقات الساعة بدأ العقل مرة اخرى فى التفكير و كأنة يحتاج الى ان يتم له فى بداية هذا العام
"refresh""
و يتم ازالة الافكار الغير واضحة و التى لا ليس لها اهمية فى
"recycle bin"
و يتم عمل
"shortcut"
للافكار المهمة حتى توضع على الديسكتوب لاهميتها و حتى تكون فى الصدارة .
كان ذلك حقا ما يريده عقلى فى تلك اللحظات و لكن يبدو ان ارهاق الامتحانات جعلنى غير قادرة على اعمال الصيانة و الترتيب هذه او لخوفى من هذه الترتيبات حتى لا تكشف عن واقع مرير كنت احياه بيدى لا بيد الاخرين
و لكن حتما ستتم المواجهة كى استعيد ذلك الاستقرار النفسى و النشاط الوجدانى و العقلى و الحركى معا و قد كان القرار أن تؤجل المواجهة الى ما بعد الامتحانات ان شاء الله حتى يأخذ العقل فترة تهيئة لمثل هذه العملية العصيبة .
و بعد ذلك وجدت عقلى اثير بآخر خاطرة فى عام 2007 بعد رؤية حصاد عام .كانت هذه الخاطرة نابعة من هذه الجملة من شاب مصرى و امرأة علمانية على حد قولها قد تم استضافتهم فى احد البرامج؛ كانت هذه الجملة "ان مصر فرعونية و احنا فراعنة و لن نقبل ان نحكم تحت الدين , فمصر لم تحكم تحت الدين " و زادت المرأة على ذلك "ان مصر اذا حكمت بالدين ستسافر و تتركها " فسألها المذيع :لم؟ فرددت قائلة : لانى حينها لن اجد المجتمع الذى يتقبل افكارى حتى انت _اى المذيع_ لن ترتدى هذا البنطلون و القميص"و كانت هذه الاجابة تعقيبا على الاخوان المسلمين. و هنا اقول بغض النظر عن موقفى تجاه الاخوان لهذا الشاب الذى قال فى نفس البرنامج ان مشكلة الشباب هو عدم الانتماء ثم قال بعدها اننا "فراعنة"نتنتمى الى الفراعنة انك للاسف تطالب و تعبر عن مشكلة لم تدرس جميع جوانبها بعد بالطريقة الصحيحة . و للاسف ان ذلك ليس مشكلته فقط بل مشكلة الكثير من شبابنا نتاج منهج دراسى تاريخى اكد على ذلك و اكد على مفهوم انتمائنا للفراعنة حتى صرنا لا نعلم الى اى شىء ننتمى فهل نتمى الى فراعنة الماضى ام فراعنة العصر الحديث؟
اما عن جملة "مصر لم تحكم بالدين " فهنا يجب تحديد :
مفهوم الدين
اى دين ,هل هو دين الاسلام ام دين الكفر و الالحاد؟ و لا ثالث لهما لان المسيحية و اليهودية ما هى الا شرائع و ديانات و دينهم الاسلام
ثانيا: من الذى سيحكم بهذا الدين؟
ثالثا: كيف سيطبق هذا الدين؟
و العجيب كل العجب ان مصر على فترات كبيرة جدا كانت تحكم بالدين سواء كان النوع الاول أو الثانى و كان الشعب المصرى من قديم الازل يسيطر عليه الحساب و الجزاء و الموت فى اعماله و قراراته
و العجيب ايضا ان مينا موحد القطرين هو من زعم ان الاله حل فى جسده و بناء على ذلك عبده الناس و كانت تطاع اوامره لانه الاله و اقربهم منه هو من ينال شم قدمية كما تذكر كتب التاريخ. فهؤلاء هم الفراعنة الذين ننتمى اليهم و هذه هى مصر التى حكمت بالدين فى عهد الفراعنة. فهل يا ترى حينها كانت ستترك هذه المرأة العلمانية مصر لانها كانت تحكم بالدين أم كانت ستجلس لانتمائها للفراعنة ؟ فمصر القديمة كانت تقوم على تأليه الحكام و التوريث .فهؤلاء هم الفراعنة و ها هى مصر فى عهدهم و ان كنت ايضا لا احب تعميم القاعدة على كل الفراعنة او كل مراحل مصر القديمة و لكن كان ذلك هو السائد و الدليل سيطرة الكهنة فى مصر القديمة اى مصر الفرعونية على كثير من العلوم و تدريسها
و العجيب ايضا انه لا يختلف الامر كثيرا بين مصر القديمة و مصر الحديثة و بين الفراعنة القدامى و فراعنة العصر الحديث و اذا احببنا ان ننتمى لهم فهنيئا لنا بالذل و العار الذى نحياه و لا داعى للشكوى ايها الشاب من الاوضاع العامة
و لكى اكون موضوعية فى كلامى و حتى لا يفهم خطأ انا لا اقلل من قيمة الفراعنة و لا ادعوا لمحوهم و لكن فى نفس الوقت لا اطالب بالانتماء لهم , تعلمون لماذا ؟ لان انتمائنا للفراعنة يعنى انتقالنا من انتماءنا للثوابت الى انتمائنا للمتغيرات التى تبدلت و تغيرت و اصبحت محل الكتب التاريخية و السياحية و المتاحف
فانتقلنا من انتمائنا لاسلامنا و الذى لا يتنافى مع انتمائنا لعروبتنا الى انتمائنا الى الفراعنة .هذه الحضارة التى تبدلت و تحولت مع ان اسلامنا باقى ببقاء الدنيا و شرائعه ثابتة .فانتمائنا للاسلام يعنى و يهدف اعداد فرد صالح و ليس مجرد مواطن صالح تحدده المتغيرات و البيئة و ظروف معينة. فتحديد و حصر معنى الانتماء الى الفراعنة ادى الى جعل قضايا الامة قضايا هامشية ؛ فأصبحت قضية فلسطين قضية زائدة و قضية العراق قضية فى الجرائد و لا داعى لعدم ازعاجنا بقضية الصومال لاننا صرنا بهذا المعنى نقسم معنى الانتماء و نجعل كل مجتمع يعتز بحضارته و ينتمى اليها على انتمائة لاسلامه و عروبته . لذا لا داعى للعجب اذا وجدنا بعض المجتمعات تقول اننا ننتمى الى الفينيقين أو آشور أو حتى الرومانين و البطالمة . لقد تركنا انتمائنا للاصل فضللنا الطريق و لم نعد نعرف جذورنا و أصلنا مع أن دراسة التاريخ على وجه الخصوص تهدف لمساعدة الانسان على فهم أصله و جذورة فى مواجهة تحديات و ملابسات عالمه و عصره .أما اذا تكلمنا عن الجانب الاخر و هو ان مصر حكمت بالدين الاسلامى فسنجد الكثير من الامثلة و لكن اول مثال جاء على ذهنى هو مصر على يد سيدنا عمرو بن العاص .فالقد عاش المسلمين و المسيحين بكل حب و لم يهاجر أحد . اذن لتحديد المشكلة اكثر و أكثر نقول ان المشكلة قد تكون فيمن يطبقون الدين و هذه ليست بالفعل مشكلة اذا تمتعت الناس بالديمقراطية و علمت حقوقها لان حينها سيقوم الشعب يتقويم هذا الحاكم كما قال سيدنا أبى بكر الصديق عندما تولى الخلافة
اذن النقطة الثانية فى المشكلة الشعب الخاضع لذل الحكام
أما عن حقوق المرأة فى الاسلام و ان مصر اذا حكمت بالاسلام لن يكون هناك مجال لهذه المرأة لنشر أفكارها فلنذكر السيدة رفيدة اول طبيبة فى الاسلام و السيدة زينب زوجة الرسول "صلى عليه وسلم" التى كانت تعمل بالغزل و تتكسب منه . فاذا حكمت مصر بالدين فتيقنى ايتها المرأة انه سيترك لكى المجال لنشر افكارك اذا لم تساعد فى هدم المجتمع لان الحفاظ على المجتمع و الأمة أولى سيدتى
اذا المشكلة ليست سيدتى فى الحكم بالدين و على التحديد الدين الاسلامى و لكن المشكلة فيمن يطبقون هذا الدين و لا ننسى ان من يطبقون هذا الدين معرضون للخطأ و الصواب و على الشعب ان يقوموهم كما قلنا سابقا و لا ننسى ان ذلك شىء جائز فى تطبيق حتى الديانات. فلا يخفى على الجميع ان اوربا فى العصور الوسطى المظلمة كانت تحكم بالسلطة الدينية المتمثلة فى الكنيسة و التى أعدمت جاليلو لقوله ان الارض كروية

فى النهاية قد كانت هذه اخر خاطرة لى فى عام 2007 و التى كانت عن الانتماء و عن الحكم بالدين
اتمنى للجميع عام جديد سعيد و انتم قريبين من الله محققين لاهدافكم مدركين لقضايكم و شئونكم