Tuesday, October 03, 2006

رمضان و القرآن



السلام عليكم
ما احلى رمضان و ما احلى القرآن , فرمضان شهر يعين الانسان على القرآن لما فيه من روحانيات , و لكن المشكلة ان من الناس من يهجر القرآن بانتهاء شهر رمضان , مع ان رب رمضان هو رب كل الشهور , و القرآن واحد لا يتغير, لذلك احببت ان اكتب عن ذلك الموضوع كى نتعايش مع القرآن فى هذا الشهر الكريم بشكل يجعلنا نستمر فى تلاوته بعد رمضان ايضا ان شاء الله , فمن وسائل الانتفاع بالقرآن كما سمعتها فى احد الدروس الدينيه و ظننت فى اول الامر انها كالتى نسمعها جميعا و لكننى وجد غير ذلك ووجد فعلا انها وسائل لها اثر كبير اذا التزم بها الانسان , لذا احببت ان انقلها لكم و هى :
ان يكون للانسان هدف من قرأته القرآن و هذا الهدف هو : ان يقرأ القرآن للعمل به , فيأخذه " منهج حياة "
و ذلك الهدف هو هدف الصحابه , فلم يكن همهم آخر السورة و لكن كان همهم العمل به و اخذه منهج حياة
التأدب بأداب التلاوة و هى :
الاستغفار
الصلاة على النبى
الصدقة
اختيار وقت و مكان للتلاوة
الالتجاء الى الله عز و جل
الاستعاذة و البسملة
التفرغ من الشواغل
التدبر اثناء التلاوة
التأثر و الانفعال بالآيات كآيات الجنة و النار
الشعور بأن القارىء هو نفسه المخاطب بالآيات
اسباغ الوضوء و استقبال القبلة و التعطر
التعامل الصحيح مع آيات القرآن
" مثل كتابة الخواطر التى اشعر بها اثناء تلاوة القرآن فى كشكول خاص و استخراج واجب عملى من الذى قرأته و التزم بتطبيق هذا الواجب"
اتباع نماذج عملية للتدبر:
اما باستخراج المعانى التى اشعر بها اثناء التلاوة
او بتحديد موضوع اثناء التلاوة
كالجنة او التقوى او موضوع اخر و استخراج الآيات التى تخص
الموضوع الذى ابحث فيه و كتابتها

و من وسائل التدبر ايضا قرأة كتاب فى تفسير القرآن

هذه كانت بعض الوسائل البسيطة و لكنها فعلا مفيدة جدا , فالنفعل منها ما نستطيع و لنصدق الله و نخلص النية, كى نخرج من هذا الشهر الكريم منتفعين بالقرآن ان شاء الله , و كى نشعر بحلاوته فنستمر فى تلاوته بعد رمضان بأذن الله
و بمناسبة هذا الموضوع سأنقل لكم قصة قد وصلتنى على الايميل من فترة ادعوا الله ان تعجبكم :



حكاية المتكلمة بالقرآن

قال عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى: خرجت حاجاً إلى بيت الله الحرام وزيارة قبر نبيه عليه الصلاة والسلام، فبينما أنا في بعض الطريق إذا أنا بسواد على الطريق، فتميزت ذاك، فإذا هي عجوز عليها درع من صوف وخمار من صوف، فقلت: السلام عليك ورحمة الله وبركاته، فقالت: " سلام قولاً من رب رحيم " ، قال: فقلت لها: يرحمك الله ما تصنعين في هذا المكان. قالت: " ومن يضلل الله فلا هادي له " ، فعلمت أنها ضالة عن الطريق، فقلت لها: أين تريدين؟ قالت: " سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى " ، فعلمت أنها قد قضت حجها، وهي تريد بيت المقدس، فقلت لها: أنت منذ كم في هذا الموضع. قالت: " ثلاث ليال سويا " ، فقلت: ما أرى معك طعاماً تأكلين. قالت: " هو يطعمني ويسقين " فقلت: فبأي شىء تتوضئين؟ قالت: " فإن لم تجدوا ماء فتييموا صعيداً طيباً " ، فقلت لها: إن معي طعاماً، فهل لك قي الأكل. قالت: " ثم أتموا الصيام إلى الليل " ، فقلت: ليس هذا شهر رمضان. قاك: " ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم " ، فقلت: قد أبيح لنا الإفطار في السفر. قالت: " وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون " ، فقلت: لم لا تكلميني مثل ما أكلمك. قالت: " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " ، فقلت: فمن أي الناس أنت؟ قالت: " ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً " فقلت: قد أخطأت فاجعليني في حل، قالت: " لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم " فقلت: فهل لك أن أحملك على ناقتي هذه فتدركي القافلة، قالت: " وما تفعلوا من خير يعلمه الله " قال: فأنخت ناقي، قالت: " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم " فغضضت بصري عنها وقلت لها: اركبي، فلما أرادت أن تركب نفرت الناقة فمزقت ثيابها فقالت: " وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم " فقلت لها: اصبري حتى أعقلها، قالت: " ففهمناها سليمان " فعقلت الناقة وقلت لها: اركبي فلما ركبت قالت: " سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون " قال: فأخذت بزمام الناقة، وجعلت أسعى وأصيح فقالت: " واقصد في مشيك واغضض من صوتك " فجعلت أمشي رويداً رويداً وأترنم بالشعر، فقالت: " فاقرؤوا ما تيسر من القرآن " فقلت لها: لقد أوتيت خيراً كثيراً، قالت: " و ما يذكر إلا أولو الألباب " فلما مشيت بها قليلاً قلت: ألك زوج؟ قالت: " يا أيها الذين آمنوأ لا تسألوا عن أشياء أن تبد لكم تسؤكم " فسكت، ولم أكلمها حتى أدركت بها القافلة، فقلت لها: هذه القافلة فمن لك فيها؟ فقالت: " المال والبنون زينة الحياة الدنيا " فعلمت أن لها أولاداً فقلت: وما شأنهم في الحج؟ قالت: " وعلامات وبالنجم هم يهتدون " فعلمت أنهم أدلاء الركب، فقصدت بها القباب والعمارات فقلت: هذه القباب فمن لك فيها؟ قالت: " واتخذ الله إبراهيم خليلاً وكلم الله موسى تكليماً يا يحيى خذ الكتاب بقوة " فناديت يا إبراهيم يا موسى يا يحيى فإذا أنا بشبان كأنهم الآقمار قد أقبلوا، فلما استقر بهم الجلوس قالت: " فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاماً فليأتكم برزق منه " فمضى أحدهم فاشترى طعاماً فقدموه بين يدي فقالت: " كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية " فقلت: الآن طعامكم علي حرام حتى تخبروني بأمرها، فقالوا: هذه أمنا لها منذ أربعين سنة لم تتكلم إلا بالقرآن مخافة أن تزل فيسخط عليها الرحمن، فسبحان القادر على ما يشاء، فقلت: ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم والله أعلم بالصواب وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

من كتاب المستطرف في كل فن مستظرف

10 comments:

ALiaa said...

فعلا دا من ضمن أهدافي اني أحاول كل شهرين علي أقل أكون ختمت القران
شكرا يا مسلمة

الناي الحزين said...

اكرمنا الله واياكي يامسلمة
وجزاكي الله عنا كل خير بهذه الافكار وهذه القصه الرائعه حقا في مخافة الله

Haitham said...

ياه لو نعمل بالقرآن ما كانش دا حالنا




هيا بنا نوقف التوريث

أجدع واحد في الشارع said...

مش عارف انا لما قريت الكلام ده حسيت انى عايز اعمل حاجات كتير اوى وفى وقت واحد عايز اختم القرأن كل يوم
عايز اصلى اللى عليا
واموت

human said...

أهم حاجه يكون معانا طول السنه

moslma said...

السلام عليكم
aliaa
ربنا يحقق لكى اهدافك كلها
الناى الحزين
جزاكى و ايانا
haitham
عندك حق , لو عملنا بالقرآن مكنش ده يبقى حالنا
اجدع واحد فى الشارع
يالا شد حيلك و اختمه حتى مره واحده فى هذا الشهر الكريم بدل كل يوم و انت بعد كده هتلاقى الموضوع سهل اوى و هتختمه كتير زى ما انت عايز ان شاء الله
و بعدين الموت علينا حق كلنا , ربنا يرزقنا كلنا حسن الخاتمه
human
اهم حاجه يكون معانا و نعمل به
شكرا على مروركم جميعا

islam said...

السلام عليكم

جزاكِ الله خيرا
لا أجد خيرا من هذا التعليق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

islamventura said...

يا رب
اتمنى ان يقوينى الله على ذلك
و ارجو ان تزورينى مرة ثانية حيث انى طورت فى نفس البوست و ارجو ان ترى التغيير و لعله هو التغيير الوحيد الذى نستطيع عمله تغيير انفسنا

moslma said...

islam
جزانا و اياك
و عليكم السلام و رحمة الله
islamventure
ادعوا الله عز و جل ان يقوينا جميعا على ذلك
جزاكم الله خيرا على مروركم

القادم من الريف said...

جز اك الله خير ا موضو ع جا د ومفيداتمنى لك اسعا ده فى الدنيا والاخره يا حوده وتشوف الدوله المسلمه الديمقر اطه