Saturday, December 30, 2006

فداك سيدي الرئيس


قدمت نفسك فداءا للأمة تقبلك الله من الشهداء ...و غفر لك

24 comments:

yasser said...

انا لله وانا اليه راجعون
اللهم اسكن الشهيد فسيح جناتك
واغفر له خطاياه

moslma said...

اللهم ارحمه و اغفر له و ابعد عن العراقين الفتن و ثبتهم على الحق

Anonymous said...

اللهم هذا عبدك ابن عبدك
ان اذنب سامحه
وان اصاب صوابا فأسكنه فسيح جناتك

Mo3taz said...

رحمه الله وتجاوز عنه
ولكن القضية ليست قضية إعدام صدام كشخص
القضية قضية كرامة
كتبت عنها في مدونتي إذا أحببت قراءتها

عمرو said...

أمرك غريب يا أبو حميد....بغض النظر أن اللى نفذ الحكم- اللى هما أمريكان محتلين- بس ده مينفيش أن صدام مش زعيم و لا حاجة ده دكتاتور و مجرم قتل الملايين

محمود said...

نقطنا بسكاتك يا عمرو بيه عشان اتكلمنا في الموضوع قبل كدة و يا ريت اللي ما يعرفش يقول عدس و يسكت احسن

Anonymous said...

لقد اغتيل الرئيس العراقي والزعيم العربي صدام حسين على يد الأمريكان وعملائهم الطائفيين والصدريين اغتالوه غدراً لأنهم يخافونه مأسوراً وما اسموه بمحاكمة ما هي الا تمثيلية هزلية قاموا بها لإزلاله ولكنه كان شامخاً وقرروا اغتياله لأن شموخه وهو اسير أذلهم ولكن فشلوا في هذا أيضاً ومات شامخاً مرفوع الرأس وان كان الرئيس صدام حسين يعيش في أرض العراق من قبل فهو الآن دفن في قلوبنا ليعيش فيها وعلينا ان نثأر له بمواجهة لصوص الحكم في بلادنا امراء الفساد الساجدين لأمريكا

Anonymous said...

لقد اغتيل الرئيس العراقي والزعيم العربي صدام حسين على يد الأمريكان وعملائهم الطائفيين والصدريين اغتالوه غدراً لأنهم يخافونه مأسوراً وما اسموه بمحاكمة ما هي الا تمثيلية هزلية قاموا بها لإزلاله ولكنه كان شامخاً وقرروا اغتياله لأن شموخه وهو اسير أذلهم ولكن فشلوا في هذا أيضاً ومات شامخاً مرفوع الرأس وان كان الرئيس صدام حسين يعيش في أرض العراق من قبل فهو الآن دفن في قلوبنا ليعيش فيها وعلينا ان نثأر له بمواجهة لصوص الحكم في بلادنا امراء الفساد الساجدين لأمريكا


آسف على المشاركة السابقة فقد ارسلت خطاً دون ان أسجل دخولي

Anonymous said...

أتفق أنه لا يصح أن يحاكم صدام أو يعدم على يد هؤلاء العملاء ...إذا كنت أتمنى أن يحاكمه شعبه بنفسه

ولكنى لا أتفق مع من جعل صدام حسين بطلا وقائد وشهيدا أيضا ....فهو لا يستحق سوى ذلك الحكم ..ولكن أذكروا محاسن موتاكم

محمود said...

نتفق او نختلف لم يعد هذا ذو نفع و إن كنت يا نوران لا تريدين سوى ان ترى جانب واحد فقط نجح ان ينتشر عن طريق اعلام من مصلحته تشويه صورة السيد الرئيس صدام حسين ...فلك شانك و لكن معذرة فالسيد الرئيس صدام حسين هو اشرف الشرفاء و هو القائد و الشهيد رغم انف من لا يعلم معذرة لاسلوبي في الكلام و لكن حقا هذه هي القضية الوحيدة التي لا اريد النقاش فيها ربما لكثرة ما تكلمت و كتبت ربما لان الناس تنسى نقاشاتنا حول الرئيس صدام حسين ..ربما لان الناس تنسى ان قضية صدام الرئيسية هي رفضه الاعتراف بإسرائيل ربما لان الناس تنسى ان كل ما اشيع عن صدام من قتل حتى و لو كان صحيح فوالله فهو في مكانه الصحيح من شيعة يريدون الانفصال و انفصلوا فعلا اثناء الحرب و من اكراد عملاء للصهيونية..لا ادري ما المطلوب من شخص تتفتت دولته...و عموما ادعوا الجميع لمشاهدة الفيديو المهرب لاعدام السيد الرئيس صدام حسين ...ليروا كيف توفاه الله ثابت لا يخشي سوى الله يهتفون حوله عاش مقتدي الصدر فلا يرد و تكون اخر كلماته لا إله الا الله ....
ووالله لو كفاه فحسب ثباته و رفضه الهروب لكوريا او الامارات التي عرضت عليه ترك المنصب ليعيش معززا مكرما لكفاني هذا منه فهي مسألة عقائدية بالدرجة الاولى و يا ليت الناس يفهمون
"(يا أيها الذين امنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار، ومن يولهم يومئذٍ دبره إلاَّ متحرفاً لقتال أو متحيزاً إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير"
ووالله كفاه جاهده اخيرا ...
معذرة مرة اخرى للاسلوب الحاد و لكن هذا ما اراه...

Anonymous said...

يعجبني فيك ثباتك حتي و انت تعاني اقسي لحظات الالم و الاحباط
يعجبني ردودك الموضوعيه
كلك تعجبني
انا اسف جدا يا محمود بس علي ما قدرت امسك كيبورد و اقدر اجمع افكاري بعد ماشفت لحظات الاعدام
و رغم كده برضه مش قادر اكتب
رحل صدام......المثير للجدل دائما
رحل صدام .....و لكن شي عجيب في رحيله
لقد رحل صدام .....ليبقي في قلوب و عقول الجميع
من احبه و من لم يحبه
حاول الحمقي ان ينزعوا صدام من الحياه فزرعوا صدام في قلوب كل الناس
اذا لم يكن ما فعله صدام لحظه اعدامه بطوله ..........فهل يمكن ان يعرف لي احد ما هي البطوله
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اللهم ان هذا عبدك ابن عبدك
ان اذنب فاغفر له و سامحه
اللهم انك اقسمت بعزتك و جلالك ان من جاء بقراب الارض خطايا و لقيك لم يشرك بك شئ غفرت له
و انه يارب كانت اخر كلماته الشهاده
اللهم ان اصاب فادخله فسيح جناتك

عمرو said...

الأول .....عبد سعيد على الكل
ثانيا أنا مش بقول عدس اللى بيقول عدس هو اللى نسى التوابيت الطائرة و دم المصريين و العرب فى الكويت و فى حرب أيران
يا جماعة قولوا كلام يتفهم.....مش ده صدام اللى قتل الألاف بالكيماوى اللى خده من أمريكا.يعنى سفاح و عميل
يبقى بلاش كلام غريب من عينة الشهيد و البطل و بلاش غلط يا محمود
بطلوا بقى تعملوا أبطال من أى حد لمجرد الكراهية لأمريكا

عمرو said...

و بالمرة شوفوا صور أنجازات الزعيم الخالد
http://www.intelmessages.org/Hack/images/Kurds/Collage/collag5.jpg
و شوية الفيديو دول يمكن الناس تفتكر
http://anaga3an.blogspot.com/2006/12/blog-post_30.html

محمود said...

للاسف يا عمرو مشكلتكم عموما هي غياب مفهوم الامة و مفهوم المصير ...إن المعركة مع الصهيونية و امريكا في رايي هي معركة وجود للامة باسرها ..
و نظرا للعدس الذي ذكره عمرو فسأرد بمقال كنت قد رددت به على احد الاخوات



السلام عليكم
نظرا لحالتي النفسية السيئة خاصة بعد رؤية مشهد الاعدام و إن كان قد خفف عني رؤية القائد وهو مرفوع الرأس بعزة الإسلام لا يهاب الموت فقد يكون ردي حادا فأرجوا مسامحتي مقدما.
اولا السيد الرئيس صدام حسين
بدءا من مسألة مذبحة حلبجة التي تم قصف ساكنيها بالقنابل الكيماوية اولا صدر تقريرا من الامم المتحدة في هذا الوقت يتهم إيران بالمسؤلي المباشرة عنها و لكن لان المطلوب الان صدام حسين تم اغفال هذا التقرير ليصير صدام هو المسؤل .
بالنسبة للدحيل فيكفي مشاهدة جلسات المحاكمة التي اتهم فيها الشهود المدعي العام بالتأثير عليهم و تهديدهم بالقتل إذا لم يشهدوا ضد صدام.
بالنسبة للاكراد هم موزعون على سوريا و العراق و إيران و تركيا و روسيا الدولة الوحيدة التي منحتهم حكم ذاتيا هي العراق في عهد الرئيس صدام حسين و رغم ذلك لم يكفوا لحظة واحدة عن التعاون مع إسرائيل و اكد هذا كتاب نشر في جريدة الاهرام عن مذكرات ظابط صهيوني يحكي مذكراته و تعاونه مع الاكراد في تدريبهم للاستقلال ...فبالله عليكم كيف يكون التعامل معهم.
بالنسبة للشيعة في العراق و حادثة الانفال ...فور بدء القصف الامركي اعلن شيعة الجانوب انفصالهم عن العراق و الانضمام لإيران و حدثت محاولات للتفاوض معهم و لكنها بائت بالفشل فبالله عليكم كيف تتعامل معهم و انت في الحرب ما هو حد الحرابة يا اختاه.
بالنسبة لغزو الكويت الذي قلتي ان صدام هو من منح امريكا فرصة التواجد في المنطقة العربية راجعي كافة المؤتمرات التي وقعت قبل الغزو قبل ان تتكلمي و راجعي موقف الملك فهد و مبارك تحديدا .راجعي ابار البترول التي كانت بين العراق و الكويت و التي تم نهبها جميعا من قبل الكويت و راجعي مطالبة الكويت لكل ديونها لدى العراق الخارج توا من حرب مع إيران دافع فيها عن كل المنطقة العربية بعد ان اعلن الخميني مرشد الثورة الإيرانية ان الطريق إلى القدس لن يكون الا عبر كربلاء اي بعد تحرير الشيعة في كل المناطق العربية و قلب انظمتها..و عموما فأل صباح الذين دبروا كل شيء لم يكن موجودا من العائلة المالكة الكويتية في الكويت اي منهم كلهم فروا لانهم يعلمون بالمؤمرة المدبرة...و لم يكن اما صدام سوى الدخول في المعركة لانه لا يوجد حلا اخر ..و لكن لماذا يجب هدم العراق؟
العراق هي البوابة الشرقية للأمة العربية و هو الدولة العربية الوحيدة التي رفضت الاعتراف بأسرائيل فعليا و ليس كلاما على الورق و لان مصر (نهر النيل)اعترفت بأسرائيل و صار نهر النيل على ايدي الصهاينة وجب ان يكون الفرات ايضا في ايدي الصهاين تحقيقا لإسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات تلك الجملة الموجودة أعلى البرلمان الصهيوني (الكنيست)...و ليس هذا فحسب فالعراق صار اقوى الدول العربية و اكثرها تفوقا تكنولوجيا و يشهد على هذا صاروخ العابد الفضائي العراقي الذي دار حول الارض 24 دورة قبل عودته لتعلن امريكا و فرنسا وجوب إيقاف البرنامج الفضائي العراقي فورا و كذلك البرنامج النووي.
اما بالنسبة لشيعة العراق فها انتم ترون الان ماذا يفعلون بالسنة ...ترى اصدام اكان صدام مخطئا في الشدة معهم و على هذا صدام حسين لم يأخذ موقفا من عموم الشيعة و يشهد على هذا زوجة عمي العراقية الشيعية التي اكدة كل ما ذكرت ...لقد اعلن صدام صلاة الوحدة حيث اوجب على الشيعة و السنة الصلاة في نفس المسجد يوم الجمعة لتوحيد شؤن المسلمين فما كان الا ان تم اغتيال الامام الشيعي الذي وافق على هذه الصلاة و هو ابا مقتدى الصدر ثاني يوم فبالله عليكم اليست هذه مؤامرة...
و الاسرة الكويتيين لقد اضحكتني حقا و انا اقرأها الاسرى الكويتيين ! اين هم يا اختي العزيزة ..ووالله على ما اقول شهيد اعلن قائد القوات المصرية اثناء غزو الكويت في مقابلة معه ان كل ماقيل عن مذابح للكويتيين ليس سوى كذب و ان من كان يسرق شيئا من الكويت من العساكر العراقيين كان يحاكم فورا و يعود للعراق...اما عن حريق ابار البترول الكويتية فقد حدثت بالفعل و لكن ذلك لان القوات الامريكية قطعت كل وسائل الاتصال بين القوات العراقية في الكويت و بين القيادة المركزية عندما بدء الضرب فما كان من حل سوى هذا لهذه القوات حتى تستطيع العودة سالمة .
صدام حسين يا اختنا كان يوجد لديه في العراق مليون و نصف مليون مواطن مصري يعملون هناك اسالي اي منهم من هو صدام حسين سيجيبك حتى عندما حدثت الواقعة الشهيرة بين العراقيين و المصريين التي قتل عليها عدد من المصريين خرج صدام ليعلن ان المصري كالعراقي و اي عراقي يعتدي على اي مصري سيحاكم و لن يفلت من العقاب...
صدام حسين في اخر عشر سنوات من حكمه اعلن الحملة الإيمانية لتطبيق الحدود و الحكم بالشريعة و ما انزل الله.
صدام حسين عرض عليه ان يهرب إلى كوريا الشمالية كي تقوم بحمايته الا انه ابى و قرر خوض المعركة مع شعبه إلى النهاية .
صدام حسين حتى لحظة الغزو الاخيرة كان يقدم لكل شهيد فلسطيني الف دولار اعانة و اسألوا اي فلسطيني سيخبركم..
صدام حسين هو رمز للصمود و الشرف في مواجهة العدوان ..
اما ان تشبثه جاء للدفاع عن ديكتاتوريته اي عقل من الممكن ان يقول هذا بالتأكيد ليس صحيح فمعروف عن اي ديكتاتور الحرص على نفسه اولا فلو كان كذلك لقبل العيش معززا مكرما في كوريا التي اعلنت انها ستستضيفه ..او قبل المبادرة العربية التي اعلنتها الامارات ...
و لكن لا فالامر مسألة عقيدة "{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إذَا لَقِيتُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمْ الْأَدْبَارَ وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنْ اللَّهِ } و هذا ما لا يفهمه الكثيرون.
و اخيرا يا اختاه رجاء حاولي البحث بدقة اكثر قبل التكلم لان فعلا الموقف لا يحتمل ان يدلي كل بدلوه بدون علم ...المفاجأة يا اختاه هي موقف بعض الفصائل التي حسبنا انها ستكون مع المقاومة و ياللعار اعلنت انضمامها لمجلس الحكم الانتقالي ثم بعده نائبا لرئيس الوزراء نوري المالكي ...اتعرفين من هم هم للاسف الشديد الحزب الاسلامي بالعراق الاخوان المسلمون ...
و على هذا انا لا اهاجم كل الاخوان و لكن اهاجم كل من وقف موقفا يخالف الولاء و البراء من العقيدة...
السيد الرئيس صدام حسين هو اشرف حاكما عربي ضحى بولديه و قدم نفسه فداءا للأمة ...فرحمه الله و غفر له

عمرو said...

واضح أنك يا محمود مستعجل فى الرد....يعنى كل كلامك مرسل بلا أدلة...يعنى فين الرد على التوايبت الطائرة اللى كل مصر شافتها بعنيها...فين الرد على سرقة العراقيين للكويت و النهب اللى حصل و أسأل أى حد هرب أثناء الغزو
و بعدين حد حرابة ايه الللى يخلى واحد يبيد مدن و يقيم مذابح جماعية؟؟؟؟

المهم....هو مين أحنا اللى مفهوم الأمة غايب عنهم....ولا يمكن قصدك تكلمنى بصيغة الجمع من أجل التعظيم؟؟؟ :-)

محمود said...

ايه يا عمرو انت ماقريتش الكلام ولا ايه
ما قلنا سعات التوابيت الطائرة اللي بتقولها اعلن صدام حسين ان ايمواطن عراقي يهاجم مواطن مصري سيحاكم في الحال و المواطن المصري كالعراقي
يا بني بقلك كان في مليون مواطن و نص مصريين بيشتغلوا هناك
و حضرتك طالما بتقولي توابيت و مش توابيت ناسي الكويت لما عذبوا المواطنين المصريين في الشارع و ما حدش
فتح بقه
بالنسبة لموضوع بتكلم بصيغة الجمع انا بتكلم عن اي شخص مش فاهم ليه مسألة الصراع مع امريكية و الصهيوينة هي اساس كل الصراعات في المنطقة حتى معارضتنا للنظام المصري ليست سوى معارضة للايدي الامركية في مصر ...

عمرو said...

بص يا عم علشان أنا تعبت
ربنا يرزقك بصدام يحكمك و يعمل اللى هوا عايزه فيك و ربنا يتوب عليا من نعرة القومجية

محمود said...

ايه يا عمرو ربنا ما يتعبك ابدا
و فعلا ربنا يخليلنا القومية العربية و الإسلام
بالنسبة ان ربنا يرزقنا واحد زي صدام يرزقنا يا سيدي و لو اخطا هاعرضه بردو زي ما يعارض مبارك

عمرو said...

عارضه يا سيدى و أدعى ربنا أنه ما يدبحكش علشان يحافظ على السلام الأجتماعى و الوحدة الوطنية
و ربنا يكفيك شر الكيماوى لو أثبتوا عليك أنك عميل فيبقى القتل الجماعى فينا حلال
يلا شد حيلك فى الأمتحانات

IBN BAHYA said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو أن نحيد العوامل العاطفية جانبا ونتدارك أمرنا في مواقفنا التي يمكن أن تؤثر مستقبلا إن كان لينا مستقبل من أساسه

أخي الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛؛

أحترم رأيك جداً .. وأقدر لك مشاعرك النبيلة التي كنت أعانيها حتى وقت قريب ليس حزناً على صدام بقدر ما هو حزن علينا وما وصلنا إليه من مهانة وإذلال .. لا أذيع سراً أنني انبهرت مثلك أخي الكريم برباطة جأش صدام عند قتله ، وبدات الأفكار تتضارب في عقلي كالبحر الهائج .. تتقاذفها ألأمواج هنا وهناك دون أن ترى لها براً ترسو عليه .. هل كان مجرماً ؟ كيف وهذا حاله ؟ هل أغير رأيي فيه اليوم بسبب وقوفه الشامخ هذا أمام جلاده ؟ وما فائدة هذا الشموخ بعد أن أحرق الأخضر واليابس في بلادنا ؟ هل هو الذي أحرق الأخضر واليابس أم أحرقه غيره ولكن بيد صدام ؟ ولكن أين كان عقل صدام حين ترك يده لغيره يحرق بها ما شاء وكيف شاء ؟ هل هو زعيم ؟ أم مريض برانويا ؟ هي حالة وجدانية عصيبة لمن جربها أخي الكريم ..

بعد مرور أول وثاني وثالث أيام العيد التي قضيناها في حزن وغم وكآبة انسلخت على الأطفال الذين بات حقهم في اللهو البريء بالعيد مصادراً بشكل قاطع كحرياتنا في مصر .. حتى ضحكاتهم الملائكية كانت ملعونة في تلك الأيام لأنها تشوش على أصوات القنوات الإخبارية التي أقمنا أمامها آناء الليل وأطراف النهار ، لعلنا نلتقط منها فكرة تريح أنفسنا المتعبة اللاهثة خلف سراب الزعيم الذي أحزننا حيا وميتا .. بصورة أو بأخرى .. لم نحصد من ذلك الجلوس أمام التلفاز إلا الهشيم .. هذا يسب صدام ويلعن أيامه وذاك ينعته بزعيم الأمة وقائدها ويتباكى عليه .. ماذا أنا صانع مع نفسي التي لا تهدأ ؟

عدت كالعادة إلى جهاز الكومبيوتر وصنعت جدول المقارنة المعتاد (ذو الخانتين) الذي أعانني كثيرا في السابق على تحديد رأيي في أمور كثيرة .. وضعت له عواناً كبيراً في الأعلى .. صدام حسين .. وأسفل هذا العنوان في اليمين إنجازات ، وفي اليسار إخفاقات .. لكن المهمة ليست سهلة .. حين انتقلت للعيش بعيداً عن أهلي منذ سنوات أعانني هذا الجدول كثيراً في رصد وتذكر حسنات ومساويء هذه الخطوة .. لكنه لم يساعدني كثيراً في أمر صدام حسين .. أغلقت الجهاز دون حفظ الملف .. عادي .. ما أكثر الملفات التي لا نكملها ولا نحفظها ولا نتذكر حتى ما كان بها بسبب الضغط الإعلامي المتصارع والمتسارع حولنا وما أكثر ملفاته المفتوحة ..

جلست أقلب ذهني وأوراقي وأحاول جاهداً رصد إنجازات صدام حسين على المستوى القومي (أنا مصري ولا تعنيني سياساته الداخلية التي أجهل جلها بقدر ما تعنيني سياسات صدام تجاه أمتنا العربية والإسلامية التي يمكنني ملامستها) .. ماذا قدم صدام لأمتيه العربية والإسلامية التين ننتمي إليهما من إنجازات واضحة ؟ أنا لا أتحدث هنا عن حسنة مخفية قدمتها يده اليمنى لإستشهادي فلسطيني ويده اليسرى ونحن لا نعلم عنها .. أنا أتحدث عن إنجازات وزعماء وساسة يملأون الأثير ضجيجاً بكسرة خبز فائضة ألقوها إلى جائع مشرد من ضحايا تسونامي .. إنجازات يفاخرون بها أمام شعوبهم والعالم وتتغنى بها إذاعاتهم وقنواتهم ليل نهار .. ماذا قدم صدام؟

قدم حرب الخليج الأولى .. ثماني سنوات من القتال المتواصل للثورة الإسلامية الوليدة التي أقسمت على تحرير القدس .. ربما أغضبه أن يحرروا القدس وحدهم فأراد تدمير ثورتهم ليحرر القدس وحده فيما بعد؟ ! لقد تحالفت قوى الشر آنذاك .. الصهيوأمريكية والحكام العرب الخونة ودفعوا بمريض العظمة المتغطرس آنذاك إلى حرب لا آخر لها غير ضياع جيشين مسلمين كانا قبلها من أقوى عشرة جيوش في العالم .. هل يمكن لرجل هذا شأنه أن يكون زعيماً للأمة؟ ربما أمة مثل أمتنا في وضعها الحالي يناسبها مثل ذاك الزعيم الإمعه على أقل تقدير ولا أقول خائناً .. كيف ولماذا يقدم على حرب كهذه ويستمر فيها لثماني سنوات ؟ وماذا جنت الأمة ؟

قدم صدام لأمته العربية حرب الخليج الثانية بغزو جارته العربية الكويت بحجة واهية لا تنطلي على طفل صغير ولكنها تنطلي على شعب كبير .. برر صدام رحمه الله غزو الكويت بأن الكويت (تلك الفتفوتة الصغيرة على الخارطة) تتآمر على العراق في منظمة الأوبك وترفض طلب صدام منها خفض إنتاجها من النفط كي يرتفع سعره ويمكن للعراق استعادة بعض عافيته التي دمرت عبر ثماني سنوات من الحرب الضروس مع إيران الإسلامية ! لم تعطي لنا أبواق صدام ومحطات إذاعات أم المعارك التي ألهبت حماس الشباب في التسعينات بأغنياتها وشعاراتها الوطنية العروبية أية مبررات غير هذه التفاهات ، متجاهلة حقيقة أن إنتاج الكويت من النفظ لا يمثل رقماً معتبراً في الأوبك ولن يؤثر في أسعار البترول عالمياً بالصورة التي أذاعوها.

هاتين الخطيئتين كافيتين لدي كي أتخذ هذا الموقف الصدامي مع صدام حسين (رحمه الله برضه) منذ ثمانينات القرن الماضي .. وما بالنا بوقفته الشامخة أمام جلاديه ؟ سألتني نفسي المتعبة كي تهدأ .. اهدأي يا نفس .. ربما هي بقايا جنون العظمة وارتفاع معدلات البارانويا في الدم .. لأن هاتين الخطيئتين الكبيرتين لم يستطع أن يبررهما في حياته ، فكيف نبحث له اليوم عن تبرير .. بعد مماته ؟! هل في هذا منطق يا أيتها النفس الأمارة؟ ترد نفسي .. طيب وتوبته ، والمصحف الذي كان حاملا له طوال الأربعين جلسة ؟ ونطق الشهادتين ؟ يا نفس اهدأي .. هذا شأنه هو كمخلوق مع خالقه .. ما علاقتي أنا كمواطن مسلم عربي برجل يريد أن يتصالح مع الله ؟ ماذا أفدت أنا بتوبته التي تأخرت ثلاثين عاماً ؟ ليتها كانت منذ عقود .. كنا ملأنا مساجدنا بصوره .. ((بطلي عبط بقى .. قولي الله يرحمه ويكفنا شر الباقيين لغاية ما نشوفهم مدلدلين من المشانق في ميدان عابدين)).

والله العظيم إنني مثلك أخي الكريم ومثل كل بني جلدتنا .. أتوق إلى زعيم حقيقي تلتف حوله الشعوب .. زعيم مؤمن بالله وبوطنه .. شامخ الهامة .. عالي الهمة .. عندها سنرى المعجزات من هذه الشعوب الطيبة التي بكت عبدالناصر ولم تفرح منذ ودعته حتى اللحظة .. وأقسم لك مرة أخرى أنني حزنت على اغتيال صدام حسين ربما كرمز فقط وليس شخصاً أو زعيماً (أعني الاغتيال ذاته) .. كل ما أريد قوله أخي الكريم أنني أقصيت العواطف الجياشة وحكمت المنطق في رأيي حول صدام حسين .. والمنطق يقول لي أنه رحمه الله لم يقدم لهذه الأمة ما يستحق عليه لقب زعيم الأمة رغم معاناتي مثلك ومثل الملايين من بني جلدتنا من حالة اللا زعيم التي نحياها منذ زمن بعيد ..

كما أنني أريد أن نفيق .. أن نصحو من غفوتنا التي طالت .. غفوة المثقفين المحبوسين في سراديب أفكارهم البالية التي يبتلون بها أمتهم .. أتمنى ن نتجرد من كل الأقفاص والشرانق الحديدية التي نحبس أنفسنا بداخلها .. يعني أنا ناصري مثلاً وكثير من الإخوان يكرهون ناصر لما لاقوه على يديه من اضطهاد وقتل .. فهل يعطيني هذا الحق في معاداة الإخوان وكرههم بسبب كراهية بعضهم لناصر برغم يقيني بظلمهم قبلاً على يد ناصر؟؟؟ وهل من المنطق أن تدفعني ناصريتي لاستجلاب واستحداث مبررات ربما لم يقلها عبدالناصر في حياته كي أبرر مواقفه مع الإخوان بعد مماته نكاية فيهم وبس ؟ طيب ماذا أفادت مصر من كل ذلك ؟؟؟ من المستفيد هنا ؟ أليس ذلك الخائن القابع في قصر (العروبة) .. مبارك الواطي هو وعصاباته وأسيادهم في البيت الأسود والمحافل الماسونية التي أتت بهم ؟؟؟

أريد يا أخي أن نتحرر من قيود التيارات وننطلق إلى المصلحة الأولى لبلدنا وشعبنا وأبنائنا .. لكن المثقفون القوميون ومن كان منهم صدامياً قحاً يجهدون أنفسهم اليوم ويبحثون وينقبون لإيجاد حسنات نادرة لصدام حسين حتى يغطوا بها سوئاتهم .. ضاربين عرض الحائط بمصالح الأمة وعقول شبابها الذين ينبغي لهم معرفة الحقائق كي يعلموا أين هم وأي اتجاه يسلكون .. هل يمكن أن نضحي بأهم جزء في الأمة الإسلامية وهو إيران لأجل عيون صدام (رحمه الله) وحربه التي لم نعرف لها سبباً وجيها حتى اللحظة ؟؟؟ وهل يمكن أن نضحي بالقومية العربية ونمزقها لأجل عيون صدام (رحمه الله برضه) وغزوته الغير مبررة للكويت سنة 1990م ؟ أي منطق هذا أخي الكريم ؟ أي منطق سليم يدفع الشعوب إلى تقديم شخص مهما كان على مصالح الوطن ؟

صدام مات (الله يرحمه) .... نعم مات ولكن تمجيده بهذه الصورة كبطل قومي ، واستحداث إنجازات وهمية له أو حتى حقيقية ولكنها ضئيلة وتافهة أمام كوارثه ، إنما يعطي حياة جديدة لحالة البلبلة والخبل السياسي التي صنعها في حياته .. هو مات .. بخيره وشره .. لكن الحالة الصدامية التي لم نعرف فيها غير البلبلة والتخبط واختلاط الحابل بالنابل وربما الفوضى البناءة (اختراع العبقري الحصاوي بوش) مازالت باقية طالما لدينا مثقفون يفتشون في عباءة صدام عن ورقة معونة شتاء بربع جنيه دفعها صدقة لجمعية خيرية في المريخ قبل ربع قرن.

أرق تحياتي

IBN BAHYA said...

نحن لا نختلف على أبجديات تقول بأننا جميعا بكل تياراتنا وتوجهاتنا وطوائفنا هدف للصهيوأمريكية

ده شيء مفروغ منه ولا جدال فيه
وجريمة قتل صدام كبيرة ولكن حجمها كحجم كل جرائم الصهيوأمريكية

يعني ببساطه موضوع تزعيم صدام على الأمة والتباكي عليه مصيبة في حق أمتنا لأن صدام لم ولن يكون زعيما لهذه الأمة .. ليه؟ بأمارة إيه بس ؟

أريد أن نقف وقفة صدق مع أنفسنا

كلنا نكره أمريكا وذيولها في المنطقة (الحكام العرب الخونة) بما فيهم طبعا حكام العراق الحاليين .. لكن ألأم يكن صدام حليفا لأمريكا في حربه مع إيران الإسلامية؟

حد ممكن يصدق أن أمريكا ممكن تأتي لنا بأي خير؟ طيب خلصنا .. سيبونا من سيرة صدام لأنها حالة مرعبة من التشتت والضياع العربي والإسلامي واستمرار الحديث عنه بهذه الصورة ووضعه بجوار الزعيم عمر المختار رحمه الله خيانة للأمة

يعني لما يعمل كل اللي عمله في الأمة وييجي ماسك المصحف في أيام المحاكمة وينطق الشهادتين يبقى خلاص بقى عمر بن الخطاب؟ لأ يا جماعه الموضوع مش كده

نطقه الشهادتين ده له هو مش لينا إحنا

إحنا دمر أمتنا وبهدلنا الله يسامحه بقى

عايزين نخرج من الحالة الصدامية دي من البلبلة وضياع الحقائق

كلنا حزنانين على طريقة قتل صدام بأيدي أمريكية وخائنة

والأيدي ذاتها التي صورت وأخرجت صوت ذلك الحمار الذي كان يهتف بعبارات شيعية هي أيدي آثمة تريد بنا الشر

طبعا مش بعيد تكون أيادي الحكيم ولا المالكي لأنهم ذيول قذرة لأمريكا بس ده مش معناه إننا نكره الشيعه .. لأن هذا بالضبط هو المطلوب حاليا لعزل إيران وحزب الله في لبنان عن الأمة العربية .. يا حلاة

رجعنا للمربع صفر برضه وهات يا عك في الطائفية

يا جماعه مش معقوله كل شوية يحدفونا بمؤامرات ونحن نتلقفها في نهم غريب وبعد كام سنه نقول ياه .. ضحكوا علينا

طيب أدينا فيها أهو يا ناس .. بلاش ينضحك علينا بقى

ولا إيه ؟

محمود said...

الاخ ابن بهية
هل كررت الكلام في كومنتين مختلفين ام ماذا..
عموما اخي العزيز لم يحدث اطلاقا ان قمت بالهجوم على الشيعة هذا اولا و انما انا اصنف الامة لصنفين مع الاحتلال و ضد الاحتلال اي كان سني او شيعي ..
ثانيا السيد الرئيس صدام حسين لم يبدأ بالحرب العراقية الإيرانية و انما بدأها الخوميني عندما اعلن ان الحرث الثوري لن يتوقف الا في كربلاء...
و عموما يبدو ان الكلام سيكرر مرة اخرى بامكانك قرأة تعليقي على كلام الاخ عمرو مسبقا حتى لا نعيد و نزيد في الكلام...
شرفت المدونة

محمود said...

اه معذرة الغربي اخي ابن بهية
انك تقول نفس الاتهامات التي توجه الان من ازلام مبارك علي الرئيس الراحل عبد الناصر نفس ما قلت هزمنا في 67 و ضيعنا ...لماذا لم تحسبها بنفس الطريقة اخي العزيز ان موقفي من الرئيس ناصر هو نفس موقفي من الرئيس صدام حسين ...
ان موقفي تحديدا تحكمه اعتبارات قومية و اسلامية بالاساس هي التي جعلتني مؤيدا للسيد الرئيس صدام حسين

الكون said...

كلام جميل وردود اجمل