Sunday, August 06, 2006

مصعب الخير

السلام عليكم و رحمة الله
كثير منا يبحث فى هذه الايام عن قدوه حقيقيه بقتدى بها , هناك فعلا من هو قدوه و لكن كى يستزيد الانسان اكثر و يثبت نفسه فى ظل هذه الظروف عليه ان يقرأ قصص الصحابه و التابعين ليعلم القدوه الحقيقه . و انطلاقا من ذلك هاهى قصة نعيشها من كتاب رجال حول الرسول . انها قصة أول سفير فى الاسلام " مصعب بن عمير " او "مصعب الخير" , كان قبل اسلامه الفتى المدلل و لقد وصف المؤرخون شبابه فيقولون " كان أعطر أهل مكه" و لكن هل ظل على حاله هذا ؟ ام الاسلام غيره ؟ ام تنازل هو من أجل اسلامه؟ , عندما اسلم كتم اسلامه حتى لا تعلم امه لانها الوحيده التى كان يخاف منها , و لكن لا يخفى شىء عن اعين قريش و قد علم باسلامه " عثمان بن طلحه " و اخبر امه فوقف مصعب أمام أمه و عشيرته و اشراف مكه المجتمعين حوله يتلو عليهم فى يقين الحق , ( اما الان نجد هناك من يخاف ان يقف فى مسيره او مظاهره لقول كلمة حق , اما فى حياتنا اليوميه تقابلنا الكثير من المواقف التى تحتاج الى كلمة الحق و لكن لا نقولها , فالى متى سنخاف من الحق و نبعد عنه " اللهم ارنا الحق حقا فنتبعه و ارنا الياطل باطل فنجتنبه" ), فأخذته امه و حبسته و لكنه استطاع ان يخرج الى الحبشه مهاجرا و بعد رجوعه حاولت امه حبسه مرة اخرى و لكنه قال انه سيقتل كل من تستعين به على حبسه و لانها تعلم صدق عزمه اذا عزم ودعته باكيه وودعها باكيا و خرج من النعمه الوافره التى كان فيها من اجل الله و رسوله ( اما الان نجد كثير من الابناء يعصون الله و يبررون ذلك بان والديهم يريدون ذلك , فنجد مثلا الفتاه لا ترتدى حجابها لان والدتها قالت لها "لا ترتدى الحجاب يا بنتى و اعملى الى انتى عيزاه انتى لسه صغيره هتعقدى نفسك ليه كده بدرى "و نجد هذه الابنه سمعت كلام امها لانه يأتى على هواها و هى تعلم جيدا " لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق" و لنقيس على ذلك كثير من الامثله من حياتنا اليوميه التى عصينا فييها الخالق من اجل المخلوق) ,اختاره الرسول ليكون سفيرا الى المدينه , يفقه الانصار الذين آمنوا و بايعوا الرسول عند العقبه و يدخل غيرهم فى دين الله و يعد المدينه ليوم الهجره العظيم و برغم من صغر سنه الا انه حمل الامانه ( اما الان نجد الشباب ملىء بالسطحيه و غير قادر حتى على تحمل مسؤلية نفسه , فها هو نموذج لا ليعجز الشباب و لكن ليعطيهم القوه و الفخر بقدراتهم اذا استغلوها خير استغلال), حمل مصعب الامانه و المدينه التى جاءها يوم بعثه الرسول اليها و ليس فيها سوى اثنى عشر مسلما هم الذين بايعوا النبى من قبل بيعة العقبه فالنراها بعد ان حمل فيها الامانه : فى موسم الحج التالى لبيعة العقبه , كان مسلمو المدينه يرسلون الى مكه للقاء الرسول وفدا يمثلهم و ينوب عنهم و كان عدد اعضائه سبعين مؤمنا و مؤمنه , جاءوا تحت قيادة معلمهم و مبعوث نبيهم " مصعب بن عمير , ثم يكمل مصعب الخير الامانه و تجىء غزوة احد و يتقدم مصعب ليحمل الرايه بعد ان اختاره الرسل ( يا ترى لو كنا موجودين ايام الرسول او هو موجود على ايامنا هذه , هل كان سيختارنا لنحمل الرايه؟!) و يقول ابن اسعد : اخبرنا ابراهيم بن محمد بن شرحبيل , عن ابيه قال : " حمل " مصعب بن عمير" اللواء يوم احد , فلما جال المسلمون ثبت به مصعب , فأقبل ابن قميئه و هو فارس , فضربه على يده اليمنى فقطعها , و مصعب يقول " و ما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل " و أخذ اللواء بيده اليسرى و حنا عليه , فضرب يده اليسرى فقطعها , فحنا على اللواء و ضمه بعضديه الى صدره و هو يقول " و ما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل " ثم حمل عليه الثالثه بالرمح فأنقذه ...ووقع مصعب و سقط اللواء ( الكثير منا يعلم هذه القصه و لكن تعالوا نتخيلها و نعيشها من جديد و نتخيل هذا الموقف الصعب , و نتخيل انفسنا مكان " مصعب الخير" هل كنا سنثبت بهذا الثبات ؟ هل كنا سنستحمل فى سبيل الله كل هذا الالم ؟ و بعد ان نجيب انفسنا فلنسألها سؤال اخر هل هى ثابته على دين الله الان و تطبقه بفخر و تحاول نشره ؟ ),
و جاء الرسول و اصحابه يتفقدون ارض المعركه , ثم وقف الرسول عند مصعب و قال " من المؤمنين صدقوا ما عاهدوا الله عليه " ( فلنقف مع انفسنا وقفه امام هذه المقوله و نقول لها هل يا نفس عاهدى الله على شىء ؟ و هل يا نفس انتى صادقه فى هذا العهد ؟ , و ان لم تأخذى عهد مع الله و تصدقى فيه الى لحظتك هذه , فمتى ستصدقى ؟ عندما يأتيكى الموت فتقولى " رب ارجعون لعل اعمل صالحا"), ثم القى فى اسى نظرة حزن الى بردته التى كفن فيها و يقول" هأنتذا شعث الرأس فى بردة؟!" , مصعب الخير الذى كان منعم فى شبابه لم يجدوا ما يكفنوه فيه الا نمره فاذا وضعت على رجليه برزت رأسه و اذ وضعت على رأسه برزت قدماه ,(اين نحن من مصعب يا شباب اليوم ؟ اين نحن من مصعب يا من يريد النصر , هل نتمسك بديننا و نطبقه تطبيق سليم فى جميع نواحى حياتنا ام نأخذ ما يعجبنا فقط منه ؟ هل نحن نزعنا شهوات الدنيا و المعاصى من قلوبنا كمصعب الخير ؟) ,ثم اقبل الرسول على الصحابه الاحياء و قال " ايها الناس زوروهم , و أتوهم , و سلموا عليهم , فوالذى نفسى بيده , لا يسلم عليهم مسلم الى يوم القيامه الا ردوا السلام .
" السلام عليك يا مصعب
السلام عليكم معشر الشهداء
لقد حان الوقت ايها الشباب كى نحمل الرايه و نكون سفراء للاسلام ,فالنكون اذن كذلك و لنستعين بالله و لندعوه ان يرزقنا الاخلاص.

2 comments:

مصـ( الخير )ـعب said...

السلام عليك يا مصعب..
السلام عليك يا مصعب..
السلام على كل من تبع دربك و درب نبيك و درب ربك

اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه، و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه

Anonymous said...

That's a great story. Waiting for more. Marikina distance learning hotel offers Discount plastic surgery ca Citizen inkjet cartridge Play soccer online