Saturday, November 04, 2006

برنامج و مباديء رابطة طلاب العمل الإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

مبادىء و برنامج رابطة طلاب العمل الاسلامي
بسم الله الرحمن الرحيم
"
الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فأخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل "
في البداية تعتبر رابطة طلاب العمل الإسلامي احد الحركات الطلابية التي نأمل بأذن الله تعالى ان تكون احد عناصر الاصلاح في المجتمع...و لان كل حركة طلابية تهدف للاصلاح لها مرجعيتها و مبادئها و رؤيتها للاصلاح فكان لزاما علينا اعلان رؤيتنا و مبادئنا التي اجتمعنا عليها املين ان يكون بها الخير و الاصلاح إن شاء الله.
اولا على صعيد المجتمع العام :

1-إننا جميعا نؤمن بأن الاسلام قد جاء هداية و نورا و شريعة لكل العصور و ان الخير كل الخير في اتباع نهج الرسول صلى الله عليه و سلم و على نهج من تبعوه من صحابة و صالحين و ان الامة الاسلامية و صلت لاوج حضارتها حينما كانت تحكم بما انزل الله و لهذا فلقد كان إيماننا بالمرجعية الاسلامية كمرجعية ملزمة لنا نعمل بها و نرجع اليها في شتي قراراتنا.

2-إن انتمائنا للامة العربية هو أمر اكيد لا ينكره عاقل . و هذا الأنتماء إنما جاء بالاسلام الذي شرف امة العرب بأن تكون حاملة لواء رفعة الدين و الدفاع عنه و نشره بين سائر الاقطار وانتمائنا للأمة العربية اكبر قوميات الامة الاسلامية يفرض علينا و اجبات من اهمها وحدة امة العرب كي تكون القدوة الحسنة لسائر القوميات في الامة الاسلامية كما ان قلب الامة الاسلامية وهو الامة العربية يجب ان يكون في احسن حالاته من قوة و امن ووحدة للدفاع عن الدين في اي وقت و حين و لا يعني اعلان انتمائنا و ايماننا بالوحدة العربية اننا فرضنا نوع من انواع العرقية و العصبية إنما هو معرفة بواجبات و حقوق فرضت علينا كجزء من الامة الاسلامية.

3-إن الاسلام قد جاء هدى و رحمة للعالمين و قد جاء مبشرا بعالم افضل لا فرق فيه بين غني و فقير و لا اسود ولا ابيض الا بالتقوى من هنا كان إيماننا بالعدالة الاجتماعية كمطلب اساسي لكل مواطن و أن يكون مقياس الرقي الاجتماعي هو مدى العطاء بين افراد المجتمع و العمل للصالح العام.

4-إن الديموقراطية حينما ننظر اليها ننظر اليها كمطلب رئيسي يضمن حرية تداول السلطة بين تيارات و فئات المجتمع و ان تكون هي الضامن الوحيد لعدم الاستبداد و نحن من وجهة نظرنا نؤمن بان الشورى هي اساس الديموقراطية و لهذا نطالب بتفعيل المجالس النيايبية و اصلاح الدستور بما يضمن الديموقراطية.

5-إن الاصلاح السياسي مطلب شعبي اجتمعت عليه الامة و نحن إذ ننادي بالاصلاح فأننا ننظر اليه من الاتي:
1-فريضة الامر بالمعروف و النهي عن المنكر
2- تقويم الحاكم و رده عن ظلمه بأرشاده إلى الحق
3- ان وجود حركات وطنية داخلية تنادي بالاصلاح و تعمل جاهدة من اجله يضمن قطع الطريق على العملاء و المتاجرين بالقضايا الوطنية.
و ما نطالب به هو ما يطالب به الجميع من حرية و ديموقراطية و ترسيخ دولة المؤسسات و رفض كل انواع التبعية للكيان الصهيوني و الامبريالية الامريكية و ان يعمل النظام على ضمان الامن القومي.

6- إن حرية التعبير و الاختلاف هي حق مكفول دستوريا للجميع لكن يجب ان تظل حرية التعبير في إطار ادابها و اخلاقها .

7-إن الحوار الموضوعي البناء بين كل الفرق السياسية داخل المجتمع امر ملح و ضروري لان كل منهم يمثل فكر سياسي داخل المجتمع و بالتالي فنبذ الخلافات التاريخية بين كل التيارات و توحيد الجهود من اجل هذا الوطن هو امر رئيسي ننادي به و نعمل من اجله و نفتح ايدينا للحوار مع الجميع.

8-إن شخصيات كجيفارا و باتريس لومومبا و هوجو شافيز و جمال عبدالناصر و الشيخ احمد ياسين و الدكتور عبدالله عزام و غيرهم جميعم بلا استثناء هي شخصيات جديرة بالاحترام ليس لنفسها و لكن لما جسدته من نضال لمبادىء عاشت من اجلها و ماتت من اجلها فصارت مبادئها و افكارها حية ليومنا هذا من هنا نؤمن بأن حركات التحرر في العالم اجمع هي حركات جديرة بالاحترام و الدعم.

ثانيا بالنسبة للحياة الطلابية :

1- الغاء اللائحة 79 و العودة للائحة القديمة 76 او ما هو افضل منها بما يضمن حرية العمل السياسي داخل الجامعة و تكوين الاسر و ممارسة الانشطة الطلابية .

2-الرفض القاطع لكل صور التدخل الامني داخل الجامعة من اعتقال و فصل و تحقيقات .

3-من حق اي شخص ان يرشح نفسه في الانتخابات الطلابية و ان يعرض افكاره و مطالبه بكل حرية دون استبعاد او شطب.

4-احياء اتحاد طلاب جامعات مصر الذي كان دائما الشرارة التي تحرك الطلبة من اسوان إلى الاسكندرية مطالبين بحقوقهم الطلابية و الشعبية و منادين بالحرية.

5-إن التكافل الاجتماعي بين الطلبة امر هام من اجل ارتفاع المستوى العلمي و الاستقرار النفسي لدي الطالب و بالتالي فإنه من ضمن اهدافنا دعم صور التكافل الاجتماعي و العمل على نشرها .

6-إن المدينة الجامعية حق مكفول للجميع و لا يحق لاي شخص كان ان يمنع احد منها لمجرد انتمئاته السياسية و يجب دعم وجبات المدينة الجامعية لان هناك فئة كبيرة تعتمد عليها اعتماد شبه كلي.

7-إن اي منصب من المناصب العليا كالعمداء و رؤساء الجامعات و الوكلاء يجب ان تكون بالانتخاب بين اعضاء هيئة التدريس فالمعين موظف لدي من عينه بينما المنتخب هو من اختاره الجميع واضعين ثقتهم به لتنفيذ مطالبهم وكما جاء بالانتخاب من السهل ان يذهب بالانتخاب.

8-إن العلاقة بين المعلم و الطالب هي اسمى من كونها علاقة بين ملقي و متلقي خصوصا بالمرحلة الجامعية فهي مرحلة التعبير عن الرأي و الإيجابية و بالتالي وجب ان تعقد العديد و العديد من الندوات بين الطلبة و اعضاء هيئة التدريس لمناقشة حياتهم الدراسية و سبل تطويرها.

9-اشراك الطلبة في عمليات تطوير الجامعة من مناهج و منشأت و استطلاع اراءهم فيما يجب ان يطور و ماله الاولوية للتطوير.

10-تدعيم انشاء مجلة طلابية تكون مفتوحة لكل التيارات السياسية و ان تكون منبرا لنشر الفضيلة و الاصلاح داخل الجامعة.


و الله ولي التوفيق

3 comments:

الجحيم هو الحقيقه said...

السلام عليكم
برنا مج جميل با لتوفيق
تحيا تى

محمود الششتاوي said...

شكراً يا استاذ محمود على الإستجابة والإهتمام

Anonymous said...

لا شكر على واجب اخي العزيز محمود و بارك الله فيك